يحتفي الناطقون باللغة العربية في الثامن عشر من ديسمبر/كانون الأول من كل عام بلغة الضاد بمناسبة "اليوم العالمي للغة العربية" الذي أقرت فيه الأمم المتحدة اللغة العربية ضمن لغاتها الرسمية.

وقد تفاعل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي وعدد من الشخصيات والمؤسسات الرسمية والعامة عبر موقع تويتر للتدوين القصير من خلال وسم "اليوم العالمي للغة العربية" ووسم "بالعربي" مع هذه المناسبة.

حيث تداول المغردون أبيات شعر تصف جمال اللغة وغزارتها، وحبهم لها ومكانتها في القلوب، فكان أمير الشعراء أحمد شوقي حاضرا بكلماته الشهيرة:

إن الذي ملأ اللغات محاسنا... جعل الجمال وسره في الضاد

كما كان حاضرا الشاعر حليم دموس وغيره من شعراء وأدباء العالم العربي الذين تغزلوا بأبيات شعر وقصائد في لغة يبلغ عدد كلماتها حوالي 12.3 مليون كلمة ولها 16 ألف جذر لغوي.


كما شارك نادي برشلونة الإسباني لكرة القدم مشجعيه في العالم العربي الاحتفاء بهذا اليوم من خلال دعوتهم لاستخدام الكلمات العربية في وصف حبهم للنادي ولاعبيه.



في السياق ذاته، تداول النشطاء مجموعة من الصور التي تعرض جمال حروف اللغة العربية وتنوع أشكاله وأساليب رسمه.

اللغة العربية التي تعاني من أزمة "غياب اعتزاز" أبنائها بها، حسب مغردين، هي اللغة الخالدة الملازمة للعلم والفكر والحضارة والجمال من زاوية أخرى. وقد دعا رواد مواقع التواصل الاجتماعي إلى إحياء لغة الضاد للحفاظ على الهوية العربية والإسلامية.

المصدر : الجزيرة