تصدر وسم "#حذف_قنوات_النهار_من_الريسيفر" قائمة الترند في مصر بنحو 17 ألف تغريدة خلال ساعات ردا على إعلان شبكة قنوات النهار عودة برنامج "صبايا الخير" الذي تقدمه الإعلامية ريهام سعيد.

وكان برنامج "صبايا الخير" قد تم إيقافه إثر أزمة "فتاة المول" التي استضافتها ريهام في برنامجها لتحكي عن واقعة تحرش تعرضت لها في أحد مولات مصر الجديدة، لتقوم المذيعة بعدها بنشر صور خاصة عن الفتاة والتشهير بها على الهواء مباشرة، ما أثار غضب الجمهور وأجبر إدارة القناة على إيقاف المذيعة والبرنامج.

وقررت شبكة قنوات النهار في بيان رسمي لها اليوم عودة برنامج "صبايا الخير" قريبا لـ"أداء دوره الخيري والإنساني والوطني" وفق ما ورد في البيان.

غير أن هذا البيان أثار موجة غضب وسخرية واسعة في أوساط المغردين المصريين، حيث اتهم النشطاء إدارة القناة باستغفالهم والاستهانة بهم، وردوا عليها بوسم: "#حذف_قنوات_النهار_من_الريسيفر".

وكان رواد مواقع التواصل قد أشعلوا نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي قضية ريهام سعيد بآلاف التغريدات على وسمي "#ريهام_ماتت" و"#فتاة_المول" وأطلقوا حملة بعنوان "محاكمة وإيقاف ريهام سعيد" عبر موقع فيسبوك، تطالب بإيقاف برنامج "صبايا الخير" ومحاكمة مقدمته بتهمة التشهير.

ونجحت حملات التواصل حينها في حشد رأي عام ضد تصرف المذيعة وبرنامجها، حيث أوقفت كثير من الشركات إعلاناتها في برنامج "صبايا الخير" استجابة لحملات نشطاء التواصل، لتضطر القناة بعدها إلى وقفه.

وسخر بعض النشطاء من قرار إعادة بث البرنامج، وشبهوا الحادثة بثورة مصر التي لم تكتمل وانقلب عليها العسكر، وفق قولهم، وكتب أحد المغردين "مش مكتوب لنا نشوف ثورة تنجح".

وشدد نشطاء آخرون على أن إعادة المذيعة وبرنامجها -الذي يشجع على التبرع للفقراء- لن تكون ذات جدوى، فالمقدمة -وفق تغريداتهم- فقدت مصداقيتها بنشرها أسرارا شخصية لإحدى الفتيات.

وربط مغردون آخرون الحادثة بالوضع العام للإعلام المصري، وكالوا له الاتهامات باعتباره مروجا لما سموه "الجهل والتزييف" بمصر.

كما أعاد النشطاء إحياء وسم "#ريهام_ماتت" الذي أطلق الشهر الماضي، وأوقفت على أثره المذيعة وبرنامجها، موجهين عشرات الرسائل الساخطة للقناة وإدارتها.

 

المصدر : مواقع التواصل الإجتماعي,الجزيرة