كشفت رسالة تمّ تسريبها من سجون الأمن الوطني في الفيوم بمصر وقامت بنشرها شبكة رصد الإخبارية على مواقع التواصل الاجتماعي، عن حجم التعذيب الوحشي الذي تمارسه السلطات المصرية ضد المعتقلين السياسيين في سجونها. وتداول ناشطون الرسالة المسربة بكثافة على موقعي تويتر وفيسبوك، مهاجمين النظام المصري بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

الرسالة التي كتبها أحد المعتقلين بخط يده، كشفت كيفية تحول عمليات التعذيب في السجون المصرية إلى عملية ممنهجة لها قواعدها وأوضاعها التي يتم تعميمها على المعتقلين السياسيين لاستنطاقهم باعترافات ترغب بها الجهات الأمنية، أو لكسر المعتقل نفسيا، وفق ما قال مغردون.

الاعتداء الجنسي على المعتقلين لإجبارهم على تقديم اعترافات أو استنطاقهم بأسماء رفقاهم السياسيين، كان الجانب الأبرز في الرسالة المسربة، حيث أوضح كاتب الرسالة أن ضباط جهاز الأمن الوطني في مصر يقومون بتنفيذ اعتداءات جنسية على المعتقلين بشكل مستمر، لكسرهم نفسيا وإجبارهم على الاعتراف.

وتساءل مغردون عن المنتظر من معتقل يتعرض لكل هذه الاعتداءات الممنهجة، مؤكدين أن التدمير النفسي للمعتقلين سيمكّن في نهاية المطاف الفكر المتطرف من عقول الشباب، حيث إن أي عقلية إصلاحية لن تستوعب كل هذا الحجم من السادية، وفق قولهم.

كذلك أوضحت الرسالة المسربة أن التعذيب بالكهرباء للأعضاء التناسلية أصبح منهجيا داخل أروقة سجون الأمن الوطني في مصر، حيث يتم توصيل أسلاك كهربائية بأعضاء المعتقل التناسلية، وصعقه مرارا حتى يغشى عليه.

كما شرحت الرسالة أوضاع تعذيب متفرقة وشديدة الوحشية، كالكسر المتعمد للأطراف مع ترك المعتقل دون تجبير أو علاج، وكذلك أوردت الرسالة أوضاع تعذيب شبيهة بتلك التي تمارسها سجون النظام السوري بحق معتقليه، كإطفاء السجائر في أجساد المعتقلين، والجلد والشبح.

الإهانة النفسية كانت حاضرة بقوة في مناهج التعذيب التي شرحتها الرسالة، حيث يجبر المعتقل على امتثال وضعيات "حيوانية" كالكلب والدودة، ويؤمر قهرا أن يتعامل ككلب نابح ويخطو مثله لكي يعتق نفسه من حصة التعذيب اليومية.

كما يؤمر بعض المعتقلين بتنفيذ وضع الدودة، حيث يقوم المعتقل بالزحف طول اليوم كدودة والتصرف بهذا الشكل المهين، ويعتبر مغردون هذه الأساليب في التعذيب إمعانا في إذلال المعتقل، حيث إنه ربما يتحمل أنواع التعذيب الجسدي، لكنه ينكسر نفسيا أمام الاعتداءات الجنسية، وامتثال الحيوانات.

المصدر : الجزيرة