مدينة الإسكندرية مرة أخرى تتصدر واجهة الأزمة التي تعصف بالبنية التحتية في مصر بالتوازي مع موسم الأمطار والسيول المصاحبة، حيث امتلأت مواقع التواصل الاجتماعي، وبالأخص فيسبوك وتويتر، بحملات غاضبة من تلوث مياه الشرب بالمدينة، متهمين السلطات المحلية بخلطها بمياه الصرف الصحي.

المغردون على موقع تويتر نشروا صورا عديدة لمشهد نزول المياه من الصنابير وهي ذات لون بني مؤكدين أن الجهات المحلية تخلطها بمياه المجاري، ولا تتم معالجتها صحيا، واتهموا السلطات بتعمد التقصير، وأكدوا أنه لا توجد أي محاسبة أو متابعة لما أسموه كوارث تضرب المدينة تباعا دون أي تحرك رسمي في إطار الفعل لا التصريحات الإعلامية.

الإسكندرية التي لم تتعاف بعد من أثر الغرق الذي أصاب شوارعها وميادينها وأنفاقها عقب موجات المطر الأخيرة، قامت الحكومة بتغيير محافظها القديم وجاءت بآخر عسكري فيما اعتبره البعض محاولة لضبط الأمور، إلا أن مغردين، على وسم #إسكندرية_بتشرب_مجاري، شككوا في أن المحافظ الجديد يمتلك رؤية لضبط الأوضاع بالمدينة خاصة بعد تفاقم أزمة المياه.

وفي نفس السياق، أكد مغردون على الوسم قيام عدة شركات بمدينة برج العرب التابعة لمحافظة الإسكندرية بإغلاق مصانعها بسبب ارتفاع نسبة الأملاح في المياه، والتلوث الملحوظ بها مما شكل -وفق مغردين- ضررا بالصناعات الغذائية والكيميائية بالمدينة التي تمتاز بكونها إحدى أهم المدن الصناعية في مصر.

وردد مغردون ما شاع عن نية رجل الأعمال المصري الشهير محمد فرج عامر سحب مصانعه هو أيضا من المدينة ونقلها إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، نظرا لتراكم أزمات المياه في المدينة وعدم وجود حلول من الجهات المحلية، مما انعكس على قطاع الصناعة بالمحافظة.

ولم تقتصر المشاركة على الوسم لأبناء محافظة الإسكندرية فقط، حيث أكد عدد من المغردين بمحافظات أخرى مثل الغربية والقاهرة الكبرى تكرار مثل تلك الظاهرة الخاصة بالتلوث الملحوظ لمياه الشرب، وتكرار انقطاعها عن السكان لفترات طويلة، مما يضاف إلى سجل الأزمات التي يعيشها المواطن المصري هذه الأيام.

#اسكندريه_بتشرب_مجاري عندنا المياه قاطعة ف أكتر من 90% من المحلة بقالها 3 أيام اتقوا الله نفسي أغسل وشي (وجهي)  pic.twitter.com/AvSAdeQ7zq

المصدر : مواقع التواصل الإجتماعي,الجزيرة