جاءت حلقة "عيد ميلاد السيسي" في برنامج "جو تيوب" لتحتفل بعيد ميلاد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على طريقتها، حيث افتتحت الحلقة بخبر إعلان مشروع المفاعل النووي في مصر، لتنتقل بعدها للحديث عن أزمات البلاد المختلفة يصحبها عرض ساخر لمقاطع بثها الإعلام المصري.

وعرضت الحلقة -التي حصدت نحو أربعمئة ألف مشاهدة في يومها الأول- تناقض الإعلام المصري في مناقشته لنظامي الحكم المدني والعسكري، بحيث تنقلب مواقف ذات الأشخاص رأسا على عقب وتتبدل أقوالهم تبعا للظرف السياسي للبلد.

وشن مقدم الحلقة يوسف حسين هجوما على الحكم العسكري وقادته في مصر، واصفا إياهم بأنهم "حكموا البلد ستين عاما مصوا خلالها دم الشعب، واستحوذوا على أفضل الأماكن فيها، وخصّوا أنفسهم بأحسن الشواطئ والنوادي، كما أنهم يحجزون لأبنائهم أفضل وظائف البلد".

واستعرضت الحلقة لقطات من برامج حوارية شهيرة في مصر، حيث يقوم مقدمو تلك البرامج بمهاجمة الشعب المصري وتحميله مسؤولية التدهور الحاصل، سالبين منه صفة "الشعب المصري العظيم".

وتساءلت الحلقة عن السبب الذي يجعل الإعلام المصري "ينسب أي إنجاز يتم تحقيقه للرئيس بينما ينسب الفشل دوما للشعب؟" ليعلق المقدم في نهاية المشهد على أن النظام وذراعه الإعلامية يريدان من الشعب الرحيل ليأتيا بشعب آخر على هواهما.

غير أن خيار جلب سكان جدد أصبح -بحسب مقدم الحلقة- بعيد المنال بسبب الهجمات التي طالت الزوار الأجانب مؤخرا، بدءا من مقتل السياح المكسيكيين وانتهاء بتفجير الطائرة الروسية، مما سبب بخسارة مصر لعشرات آلاف السياح وتدهور قطاع السياحة بشكل كبير.

وفي الختام أطلقت الحلقة وسم "#هديتي_للسيسي" تزامنا مع عيد ميلاد الرئيس الذي حدث في الـ19 من نوفمبر/تشرين الحالي، حيث حظي الوسم بتفاعل جيد على وسائل التواصل الاجتماعي.

المصدر : الجزيرة