لا تزال تفاعلات أحداث باريس تلقي بظلالها على حملات مواقع التواصل الاجتماعي العالمية، حيث تتصدر موقع تويتر يوميا وسوم تتعلق بمتابعات أبرز الأحداث في فرنسا، منذ وقوع الهجمات الأخيرة، إلا أن آخر هذه التفاعلات جاء غريبا وملفتا.

فقد أثار مقتل كلب بوليسي يطلق عليه اسم "ديزل" أثناء مداهمة في ضاحية سان دوني بالعاصمة الفرنسية، التي تقطنها جالية مهاجرة كبيرة، موجة من الحزن على وسائل التواصل الاجتماعي أمس الأربعاء.

وقد حصد وسم "JeSuisChien#" (أنا كلب) نحو تسعين ألف تغريدة على موقع تويتر، وجاء في قائمة الوسوم الأكثر تفاعلا عالميا، حيث لقي مشاركة واسعة تعاطفا مع الكلب، الذي عدّه البعض مدافعا عن ألوان العلم الفرنسي وأمن البلاد.

وقد أعلنت الشرطة الفرنسية مقتل الكلب الذي كان عمره سبع سنوات عبر حسابها على تويتر، وأعاد أكثر من 14 ألفا نشر تغريدة الشرطة.

على الجانب الآخر، جاء التفاعل العربي مع حملة "أنا كلب" مليئة بالاستهجان واستنكار ما يرونه مبالغة غربية في تضخيم أثر ما يتعرض له الغرب من هجمات، وندب مغردون عرب ما قالوا إنه مشاهد يومية يعيشها المواطن العربي، الذي يعاني مشاهد القتل والدمار دون أدنى تعاطف عالمي معه.

واستنكر مغردون ظاهرة الكيل بمكيالين، حيث يلقى كلب كل هذا الحجم من التعاطف العالمي معه، بينما لم يلق ضحايا الحادث نفسه حملات من هذا النوع وفق قولهم، حيث عدّ مغردون هذا الشكل من التعاطف اختلالا في الموازين.

المصدر : الجزيرة