لا تزال آثار زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى شرم الشيخ وتصريحاته الإعلامية هناك تثير جدلا وسخرية بمواقع التواصل الاجتماعي، حيث يواصل المغردون إطلاق الوسوم بشكل يومي بدءا من وسم "#جوع_إنت_ياسيسي" ومرورا بـ"#كفاية_إنجازات" وانتهاء بهاشتاغات المؤيدين التي كان أبرزها "#كلنا_عبد_الفتاح_السيسي".

زيارة السيسي -التي جاءت متأخرة بعشرة أيام عن حادث سقوط الطائرة الروسية وما تبعها من تداعيات علقّت فيها معظم شركات الطيران رحلاتها لشرم الشيخ- لم تكن محط اهتمام النشطاء، غير أن ما أشعل مواقع التواصل هي التصريحات التي أدلى بها السيسي لمذيعة قناة النهار المصرية.

وعبر المغردون بآلاف التغريدات عن سخطهم من هذه التصريحات التي قال فيها "احنا منكلش وحنبني بلدنا (نحن لا نأكل وسنبني بلدنا)، أي حاجه سهله.. مش حناكل.. منكلش.. نجوع.. عشان مصر" ليأتي رد النشطاء سريعا "#جوع_انت_ياسيسي".

فمصر التي وعد السيسي بأن تظل "أم الدنيا" باتت اليوم خارجها بعد حادثة الطائرة الروسية وتوقفت العديد من شركات الطيران عن تسيير رحلاتها، وتساءل المغردون عن مليارات المؤتمر الاقتصادي ودخل تفريعة قناة السويس الجديدة الذي وعد بها السيسي؟ وأين تكمن الإنجازات إذا كان الرئيس يطلب من الشعب الجوع؟

كما تداول النشطاء صورا لمجزرتي رابعة والنهضة والتي استهل بها السيسي ورقة إنجازاته بعد الانقلاب العسكري، معتبرين أن الجوع والقتل والخوف هي إنجازات السيسي التي حققها، ليشعل الناشطون بعدها وسم "#كفاية_انجازات"

وتداول المغردون أيضا مجموعة واسعة من الصور الساخرة للأزمات التي تمر بها مصر من غرق بعض مدنها نتيجة الأمطار، إلى انهيار السياحة وغياب الأمن وارتفاع الأسعار، واصفين ذلك كله بإنجازات السيسي الوحيدة.

من جهة أخرى، أطلق مؤيدو السيسي هاشتاغ "كلنا عبد الفتاح السيسي" ليظهروا من خلاله دعمهم لما سموه "ابن مصر البار الذي أنقذ مصر في الوقت الضائع" وأنه "مستمر في الحفاظ عليها وبنائها حتى لو لم نأكل"، حيث رأى مؤيدوه أن في ذلك "تضحية من أجل إسعاد المصريين".

ورأى جزء من مؤيدي السيسي أن بقاءه في السلطة  "يضمن حماية الطفل العربي من الإرهاب" وهو "أمر حتمي لضمان وجود مصر وبقائها"، حسب قولهم.

المصدر : الجزيرة