تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي خبر اختطاف عريس يدعى بدر الجمل من حفل زفافه بمنطقة العجمي غرب الإسكندرية بحالة من السخط والغضب، مدشنين وسم "#خطفوا_العريس" الذي وردت عليه نحو 15 ألف تغريدة، متصدرا قائمة الترند في مصر لقرابة 6 ساعات.

وقد اختطف العريس من سيارته أثناء الزفة التي تبعت العرس، حيث اعترضت سيارتان مليئتان بالمسلحين سيارة العريس وأخرجته بالقوة من جوار عروسه، واقتادوه المسلحون إلى جهة غير معلومة، وفق إفادة لأحد أقاربه في مداخلة هاتفية مع قناة الشرق المصرية.

وهاجم مغردو "تويتر" وزارة الداخلية وقوات الأمن منددين بإلقاء القبض على العريس دون أي مبرر قانوني، فيما أبدى آخرون تعاطفهم مع والدته وزوجته التي عادت إلى منزلها بدون عريسها.

كما دشن نشطاء أيضا وسما آخر هو "#بدر_الجمل" تضامنا مع العريس المختطف، وعلق كثير من النشطاء بأن "اختطاف العريس هو صورة أخرى من صور اختطاف بلد بأكمله" ممن سموه حكم العسكر.

وانتشرت عشرات الصور على مواقع التواصل الاجتماعي من زفاف العريس الذي بدت عليه الفرحة ولم يكن يعلم ما يخبئه له النظام في ليلة زفافه، حيث علق كثير من النشطاء على صور العريس بأنهم يعيشون في "بلد الموت الذي يقتل فرحة أبنائه". 

وذكّر نشطاء آخرون بوجود 51 ألف معتقل في سجون النظام فيما سموه "دولة الخطف" حيث يُخفى المواطنون قسرا في مراكز الاعتقال دون تهم أو مبررات قانونية وبتهم ملفقة، حسب قولهم.

المصدر : الجزيرة