أثار مقتل سيدتي الأعمال الأردنيتين ثريا وجمانة السلطي بالأردن جدلا واسعا على مواقع التواصل الأردنية التي أثار كثير منها شكوكا في رواية الأجهزة الأمنية بشأن طريقة وفاتهما.
 
وكانت السلطات الأردنية قد عثرت في وقت سابق على جثتي السيدتين بعد سقوطهما من أعلى بناية تحت الإنشاء في العاصمة الأردنية عمان.
 
وقطعت السلطات الجدل على مواقع التواصل ببيان أمني قالت فيه إنه لا يوجد لديها ما يثبت وجود شبهة جنائية أو "قتل عمد" في الحادث، وأكدت حصولها على ورقة بخط إحدى الفتاتين إلى والدتهما، حيث تم تأكيد تطابق خط الرسالة وفق البيان الأمني.

لكن مغردين على موقع التواصل الاجتماعي تويتر رجحوا فرضية "القتل العمد" خلف حادثة مقتل السيدتين، وأشاروا إلى أن كلتيهما كانتا من الرائدات في مجال الأعمال والرياضة في الأردن وكذلك بالولايات المتحدة، ولا توجد دوافع حقيقية -وفق قولهم- للانتحار في مسارهما الحياتي.

ورفض هؤلاء ما جاء في البيان الأمني حول الدوافع والأسباب التي أدت إلى الحادث، فغياب تفاصيل كثيرة ما زال يلف الحادث بغموض يثير فضول أغلب المتفاعلين على مواقع التواصل الاجتماعي، الذين شبهوا الحادث في غموضه وطريقته بحادث مقتل الفنانة المصرية سعاد حسني في لندن في ظروف غامضة، عبر سقوطها من شرفة شقتها.

وسرد مغردون على موقع تويتر ملامح النجاح في حياة الشقيقتين السلطي، معتبرين أن حياتهما كانت مليئة بالنجاحات العملية والمادية، ولم يكن فيها ما يدعو لليأس والانتحار، حيث إن مجالهما في ريادة الأعمال والرياضة كان مثار إعجاب الكثيرين في الأردن وخارجها.

ثريا وجمانة السلطي قصتهم عاملة زي موضوع موت سعاد حسني.. الشرطة الأردنية بتقول انتحروا ومفيش شبهة جنائية وأهلهم بيقولوا لا يمكن يكونوا انتحروا!!

المصدر : مواقع التواصل الإجتماعي,الجزيرة