سقوط صواريخ روسية في إيران يثير مغردي تويتر
آخر تحديث: 2015/10/9 الساعة 15:36 (مكة المكرمة) الموافق 1436/12/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/10/9 الساعة 15:36 (مكة المكرمة) الموافق 1436/12/26 هـ

سقوط صواريخ روسية في إيران يثير مغردي تويتر

عزا عدد كبير من الناشطين هذا الخطأ إلى أن روسيا تقوم بتجربة كفاءة أسلحتها في حربها بسوريا
عزا عدد كبير من الناشطين هذا الخطأ إلى أن روسيا تقوم بتجربة كفاءة أسلحتها في حربها بسوريا

بأكثر من ثلاثين ألف تغريدة على وسم #سقوط_صواريخ_روسية_على_إيران، تفاعل ناشطو موقع التواصل الاجتماعي تويتر بعد أن ذكر مسؤولون أميركيون وتقارير إعلامية أن أربعة صواريخ روسية عابرة للقارات أطلقت من سفينة روسية في بحر قزوين على مواقع للمعارضة السورية، أخطأت هدفها وتحطمت في إيران.

وعزا عدد كبير من الناشطين هذا الخطأ إلى أن روسيا تقوم بتجربة كفاءة أسلحتها في حربها في سوريا، في محاولة لاكتشاف مقدرتها بعد سنين من التطوير، ولكن على ما يبدو أن التكنولوجيا لم تسعفها هذه المرة فأخطأت الهدف.

وفي هذا السياق غرد الناشط "صفوت عبد الله" بتأكيده أن الرئيس الروسي أراد أن يبرز التطورات في الصناعة الحربية الروسية، ولكن النتيجة كانت خلاف ذلك. وسخر الناشط المدعو "واحد من الناس" من روسيا والرئيس بشار الأسد وقدرتهم على التحكم بصواريخهم.

أما "سويد بن جهاد" فذكر روسيا بتاريخها في حرب أفغانستان وهزيمتها آنذاك، ويقارنه بما تقوم به اليوم و"الهزيمة الحتمية" التي تنتظرها بحسب وصفه.

ويؤكد "سلطان العلي" في تحليله أن ما قامت به روسيا هو أنها تريد اكتشاف مقدرة أسلحتها بعد أن طورت العديد منها، وأن ضرب سوريا من بحر قزوين كان لتجربة مدى الأسلحة المتطورة لديها، وأن هذه التجارب كانت نوعا من استعراض القوة على أميركا من خلال دماء الأبرياء، وسقوط هذا الصاروخ في إيران كان فشلا روسيا إلا أنه ربح إيراني، مع الملاحظة أن روسيا تلعب دور المهيمن، والبقاء سيكون للأقوى، بحسب قوله.

ولا يخلو الأمر من بعض الفكاهة والطرافة في التفاعل مع أي قضية بأسلوب ساخر، فيغرد سليمان قائلا: "وصرح بوتين بأن الطريق إلى القدس يجب أن يمر من إيران"، ويسخر فهد الماضي من توقف "صواريخ الرحمة" في إيران.

يذكر أن المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية نفى صحة تقارير سقوط صواريخ روسية فوق الأرض الإيرانية، وأكد أن الصواريخ التي أطلقت من بحر قزوين بلغت أهدافها داخل الأراضي السورية.

المصدر : الجزيرة

التعليقات