لا يزال الإعلام المصري الموالي للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يفجر المرة تلو الأخرى قضايا وتصريحات صادمة، خارجة عن عرف المجتمعات العربية وتقاليدها، فبعد خطابات الرئيس عبد الفتاح السيسي حول تجديد الخطاب الديني، وما تلاه من هجوم على الثوابت الدينية في الإعلام المصري، يأتي برنامج تلفزيوني ليدعو إلى الإباحية في شكل جديد.

برنامج "نفسنة" الذي يذاع على قناة "القاهرة والناس" المملوكة لأحد رجال صناعة الإعلان الكبار في مصر، وتقدمه ثلاث فنانات مصريات، أثار في حلقة له ملف مشاهدة الأفلام الإباحية على الإنترنت، وبشكل صادم وصريح دعت مقدمة البرنامج الممثلة "انتصار" الشباب لمشاهدة الأفلام الجنسية لـ"تصبير" أنفسهم.

الأمر الذي أشعل غضبا واسعا في صفوف الشباب المصري على موقع تويتر الذي هاجم في أكثر من وسم "هاشتاغ" دعوة الفنانة الصريحة للإباحية، وانهمرت آلاف التغريدات تندد بموقف البرنامج وإدارته والقناة من تكرار هذه الدعوة في الإعادة التي تلت البث المباشر، وطالبوا بإغلاق القناة التي اعتبرها مغردون "مثيرة للجدل".

وامتلأت وسوم "هاشتاغات" #بالراحة_يا_انتصار و#أوقفوا_قناة_القاهرة_والناس و#القاهرة_والناس بتغريدات الإدانة والشجب بأكثر من ٤٠ ألف تغريدة، وحققت الوسوم خلال فترة نشاطها المرتبة الأولى على مستوى تويتر في مصر.

واستغرب المغردون من مستوى التدني الذي أصبح يتميز به الإعلام المصري، معتبرين أنّ تصدّر قضية مثل هذه لتصبح قضية رأي عام "أمر يدعو للحسرة"، كما أشار بعض المغردين إلى قضية أخرى كانت مثارة في الإعلام المصري منذ فترة قريبة، حول ترشح الراقصة "سما المصري" للبرلمان، متأسفين على ما آلت إليه أوضاع الإعلام في مصر، حسب تغريداتهم.

بينما استنكر قطاع من المغردين المصريين تجاهل الدولة والجهات القانونية والرقابية لمثل هذا المحتوى الفاضح، وعقد المغردون مقارنات بين الاعتقالات التي تقوم بها أجهزة الأمن للفتيات في الجامعات وملف منع المنتقبات من التدريس في الجامعات، وبين التساهل الشديد مع محتوى الدعاية للإباحية في الإعلام، حسب قولهم.

وما يلي تغريدات بأبرز وأهم ما ورد في وسوم #أوقفوا_القاهرة_والناس و#بالراحة_يا_انتصار و#القاهرة_والناس متضمنا أهم ما أوردنا في التقرير:

المصدر : الجزيرة