أمر لافت أن يلقى محتوى هادف متابعة ورواجا في عالم الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، فاهتمام المستخدم غالبا ما يكون موجها نحو محتويات الترفيه والغرائب والطرائف.

قناة "المحترف" على اليوتيوب انطلقت بعد موجات الربيع العربي واحتلال مواقع التواصل مكانة مميزة لدى الشباب العربي تحديدا، حيث كانت تلك إشارة تحول جذري في المحتوى العربي وفي أنماط التواصل الإعلامي، إلا أن مؤسس مشروع المحترف يبدو أنه التقط الفرصة مبكرا وسبرت عينه سريعا الفرصة وميدان التحول.

انطلق المغربي أمين رغيب في بحر مواقع التواصل الذي كان يعج وقتها بأخبار السياسة وفيديوهات الثورات، وآثر أن لا يسير في ركب السياسة مفضلا في أن يبدع في مجال تعليم التقنية حيث الفجوة الضخمة بين الغرب وأقطار عربية عانت ضحالة في الثقافة التكنولوجية آنذاك ولا زالت، وأحدث ثورة مصغرة في بيئة المحتوى التعليمي التقني على الإنترنت.

أن تصل قناة على الإنترنت تهتم بالمحتوى التقني والتعليمي على اليوتيوب لمشاهدات تتجاوز 75 مليونا فهذا ليس بالأمر الهين مطلقا، كما أنها تجاوزت في ذلك قنوات الترفيه العربية ومحتويات الغرائب والطرائف، ويعكس هذا الأمر أيضا نجاحا في نشر ثقافة التقنية واهتماماتها بين الشباب العرب، فالقناة تكشف عن توسع اهتمام الشباب بأدوات التقنية وثقافتها.

القناة والمدونة على السواء -وبعكس كثير من المحتوى التقني العربي- يحرصان على مبدأ الملكية الفكرية وصيانته، وترفض إدارة المدونة عرض أي مواد منسوخة أو مكررة. كما ترفض رفضا قاطعا استضافة أي مواد من شأنها نشر رموز فك التشفير للبرامج أو كلمات السر المسروقة، حيث تعتبر مثل تلك المواد الأكثر رواجا عربيا، مما يعكس توجه المشروع نحو تأصيل ممارسات حماية الملكية الفكرية في مواده المنتجة.

المدونة والقناة مقرهما الرئيسي في المغرب، ومديرهما أمين رغيب، وهو حاصل على جائزة أفضل مدونة مغربية لموسم 2012/2013، ومصنف ضمن مالكي أفضل عشر مدونات عربية بحسب المركز الدولي للصحفيين (ICFJ) سنة 2013.

كما حصلت مدونته على الجائزة الفضية من اليوتيوب (أول قناة مغربية تحصل على هذه الجائزة) سنة 2014، وتم تكريمه من طرف حاكم دبي بجائزة رواد التواصل الاجتماعي عن فئة التكنولوجيا سنة 2015، وهو الموقع التقني الأول في المغرب والعالم العربي.

المصدر : الجزيرة