أحدثت التصريحات الإعلامية لوزير الخارجية المصري سامح شكري بشأن التدخل الروسي في سوريا، وعدّه مدخلا للقضاء على "الإرهاب"، ردود أفعال غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي، ورأى المغردون أن التصريح خروج على الإجماع العربي بشأن القضايا الإقليمية، وفي مقدمتها احتواء الانقلاب على السلطة الشرعية في اليمن.

تصريحات وزير الخارجية المصري المثيرة للجدل تأتي كذلك عقب إعلان سعودي قطري مشترك مع الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وتركيا عن القلق من التدخل الروسي في سوريا، الأمر الذي حدا بالمغردين إلى عدّ الموقف المصري سيرا في الاتجاه المعاكس لما تمثله الرياض من محور للسياسة العربية هذه الأيام.

واستغرب مغردون سعوديون مما أسموه "جرأة النظام المصري" في اتخاذ مواقف مغايرة عن المملكة العربية السعودية، ومتقاربة أكثر فأكثر من خصومها في دمشق وطهران.

تغريد خارج السرب
واستنكر الأستاذ المساعد بجامعة الملك فيصل الدكتور مقبل العيدان تصريحات وزير الخارجية المصري، مبديا استغرابه من هذه التصريحات المتقاربة من الموقف الروسي، والمتقاربة أكثر فأكثر مع النظام السوري، والتي تأتي عقب تصريحات الخارجية السعودية التي رفضت التدخل الروسي في سوريا.

فبينما يصف وزير خارجية السعودية النشاط العسكري الروسي في سوريا بالتصعيد الخطير، يأتي وزير خارجية مصر ليصف النشاط ذاته بأنه حصار للإرهاب.

وفي السياق ذاته، عدّ الكاتب الصحفي ياسر الزعاترة موقف وزير الخارجية المصري دلالة واضحة على أن نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي أصبح يغرد خارج ما أسماه الزعاترة "سرب الأمة" في كل قضاياها، حسب قوله.

كما رأى الزعاترة مواقف النظام المصري إضاعة لمصالحه ومصالح شعبه أيضا، وليست مجرد تغريد منفرد خارج السرب العربي، مستشهدا على ذلك بالموقف الذي آل إليه ملف سد النهضة بين إثيوبيا والحكومة المصرية.

تنكر للخليجيين
في حين غرّد خليجيون بسخرية بشأن مليارات الدولارات التي تلقاها السيسي من دول الخليج عقب قيامه بالانقلاب عام 2013، وعدوا مواقفه الحالية انقلابا على هذا الدعم اللامحدود له، حيث رأى المغرد نايف المتلقم موقف السيسي دلالة واضحة على تنكره للدعم الخليجي.

وفي السياق ذاته، رأى النائب السابق بمجلس الأمة الكويتي جاسم الكندري أن مواقف السيسي مما أسماه "التدخل الروسي والقصف للشعب السوري" تجعل مصر -حسب قوله- في مصاف علي عبد الله صالح من حيث موقفه من الإجماع العربي، ويصل إلى حد "الخيانة"، حسب ما أورده.

وتوالت ردود أفعال المغردين الغاضبة على موقعي التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر، حيث استنكروا موقف وزير الخارجية المصري، وفي ما يلي نماذج متفرقة من تغريداتهم:

المصدر : الجزيرة