تصدر وسم "#ريهام_ماتت" قائمة الوسوم الأكثر انتشارا في مصر مساء الجمعة بنحو عشرين ألف تغريدة، واشتعلت مواقع التواصل بالغضب الشديد بعد قيام الإعلامية المصرية ريهام سعيد بالتشهير بإحدى الفتيات على برنامجها "صبايا الخير" بقناة النهار المصرية.

وتعكس مجمل التغريدات غضب جمهور التواصل من المذيعة ريهام، بعد قيامها بنشر صور شخصية لفتاة -اشتهرت إعلاميا بـ"فتاة المول"- استضافتها في برنامجها لتحكي عن واقعة تحرش تعرضت لها في أحد مولات مصر الجديدة، حيث قامت المذيعة بعدها بنشر صور خاصة عن الفتاة والتشهير بها على الهواء مباشرة.

وكان رواد موقع تويتر في مصر قد أشعلوا القضية خلال اليومين الماضيين بآلاف التغريدات على وسمي "#فتاة_المول" و"#موتي_يا_ريهام" اللذين تصدرا قائمة الأكثر تغريدا مصريا (الترند). كما أطلق ناشطون حملة بعنوان "محاكمة وإيقاف ريهام سعيد" عبر موقع فيسبوك، تطالب بإيقاف برنامج "صبايا الخير" لريهام ومحاكمتها بتهمة التشهير.

ونجحت حملات التواصل في حشد رأي عام ضد تصرف المذيعة وبرنامجها، حيث أعلنت كثير من الشركات المعلنة في برنامج "صبايا الخير" عن سحب إعلاناتها استجابة لحملات نشطاء التواصل، وغردت مجموعة من الشركات على حساباتها مخلية مسؤولياتها عن محتوى البرنامج.

وتكللت جهود النشطاء بالنجاح بعد أن أعلنت شبكة تلفزيون "النهار" المصرية وقف برنامج ريهام سعيد بعد الهجوم العنيف الذي تعرضت له، كما قررت "النهار" إلغاء حلقة من برنامج حواري كان من المقرر أن تظهر فيه ريهام مع الصحفي خالد صلاح لتقدم اعتذارا للجمهور عن الخطأ المهني والأخلاقي الذي ارتكبته.

ومن أبرز من غذو وسم "#ريهام_ماتت" الإعلامي المصري باسم يوسف، حيث كتب عشرات التغريدات على حسابه في تويتر ضد ريهام وتصرفها، كما قام بحث الشركات الراعية للبرنامج بوقف إعلاناتها للضغط على القناة لوقفه.

وبدأت القصة عندما تداول مستخدمو مواقع التواصل فيديو في أحد المولات التجارية، لشاب يعتدي بالضرب على فتاة وسط تدخلات من المارة وأمن المول، دون تبيّن حقيقة ما حدث، لتستضيف بعدها ريهام الفتاة التي تعرضت للاعتداء، لتروي تفاصيل التحرش بها خلال برنامج "صبايا الخير".

واشتكت الفتاة من تصرف رجال الأمن الذين لم ينصفوها من المعتدي وأخلوا سبيله مما اضطرها للجوء للإعلام، غير أن ريهام سعيد انتقدت حديث الفتاة مضيفة أنها لم تقتنع بكلامها، لتنشر بعدها صورا من حياتها الخاصة.

وكانت الفتاة قالت بدورها إن أحد المنتجين في برنامج "صبايا الخير" أخذ هاتفها الجوال ليشحنه أثناء حديثها مع ريهام، لكنها فوجئت بأن ستمئة صورة خاصة لها كانت في جوالها تم أخذها لتنشر بعدها المذيعة جزءا منها على البرنامج.

المصدر : الجزيرة