أثارت الاتهامات التي وجهها الإعلام الرسمي في مصر لرجل الأعمال في جماعة الإخوان المسلمين حسن مالك، عقب اعتقاله مؤخرا، بأنه المتسبب في أزمة انهيار سعر الجنيه، موجات سخرية كبيرة بوسائل التواصل الاجتماعي وفي أوساط الشباب.

وكانت الداخلية عقب اعتقالها مالك قد أصدرت بيانا تتهمه ضمنيا بالتورط في تجميع عملات أجنبية، وقالت الوزارة "إنه وردت معلومات لقطاع الأمن الوطني باضطلاع قيادات التنظيم الإخواني الهاربين خارج البلاد بعقد عدة اجتماعات اتفقوا خلالها علي وضع خطه لإيجاد طرق وبدائل للحفاظ على مصادر تمويل التنظيم ماليا في إطار مخطط يستهدف الإضرار بالاقتصاد القومي للبلاد من خلال تجميع العملات الأجنبية وتهريبها للخارج".

البيان تبعه موجة من الشائعات حول ما تم العثور عليه في شقة رجل الأعمال، حيث نشرت منصات إخبارية على مواقع التواصل صورا قالت إنها للعملات الأجنبية التي عثر عليها في شقة مالك، متهمينه بالتسبب في أزمة الجنيه، إلا أن ما فجر موجة السخرية كان عنوانا رئيسيا لجريدة الأخبار الرسمية تتهم فيه مالك بتخزين نصف مليار دولار في بيته.

شماعة جديدة
وقام الشباب على موقعي تويتر وفيسبوك بتدشين وسم "#شقة_حسن_مالك" حيث تم نشر آلاف التغريدات الساخرة، والساخطة في الوقت ذاته، حول ما أسموه محاولة النظام المصري تعليق فشله المستمر على شماعة الإخوان تارة والإرهاب تارة أخرى.

واتهم الشباب في وسم "#شقة_حسن_مالك" النظام بالتهرب من مسؤولياته الاقتصادية والسياسية عبر اتخاذ الإخوان والمظاهرات والإرهاب حجة لفرض الأوضاع الاستثنائية، وتمريرها دون مساءلة أو محاسبة تذكر، في حين يتهم أي مطالب بالمساءلة بالوقوف في صف الإرهاب.

وسخر المغردون مما أسموه "استخفاف الإعلام بعقول الشباب" معتبرين أن أزمة الجنيه أمام الدولار سببها الفشل السياسي والاقتصادي للنظام، وقام الشباب على الوسم بنشر تصريحات محافظ البنك المركزي المستقيل هشام رامز حول الأزمة، حيث عزا الأزمة لتنفيذ مشروع تفريعة قناة السويس ونمط تمويلها غير المدروس، في محاولة من المغردين لبيان تناقض الاتهامات الموجهة لمالك.

الفشل مستمر
ونقل المغردون على وسم "#شقة_حسن_مالك" السخرية لبعد آخر، ونشروا صورا لغرق الشوارع بالإسكندرية وما أسموه "انهيار البنية التحتية بالمدينة" حيث غرقت المحافظة في برك من المياه بسبب الأمطار الغزيرة، حيث عطلت المرور وحركة السير في أهم شوارعها الرئيسية.

وتساءل الشباب بسخرية "هل تسبب حسن مالك في هذه الأزمة أيضا؟". واعتبر الشباب أن توالي الأزمات على الحكومة سيجعلها عاجزة عن خلق شماعات جديدة تحمل عنها عبء المساءلة، حيث أن الغضب الشعبي سينفجر -وفق مغردين- إذا لم تحاول الحكومة حل المشاكل والوقوف بمسؤولية تجاهها، محذرين من أن "الشماعات" لم تحمِ نظام مبارك من السقوط.

بينما سخر فريق من المغردين من الأساطير التي ترد في الإعلام عما تم العثور عليه في شقة مالك، حيث حملوه كل إخفاقات النظام السياسية والاقتصادية -في إطار ساخر- واعتبروه مسؤولا عن إخفاقات المؤتمر الاقتصادي والعاصمة الجديدة، كما اتهم الشباب مالك -بسخرية- بالتحفظ على سفن قناة السويس في الشقة مما تسبب في تراجع إيرادات القناة خلال شهرين.

المصدر : الجزيرة