بينما يحتفل العالم يوم 8 مارس/آذار من كل عام باليوم العالمي للمرأة، تواجه المرأة في العالم العربي تحديات كبيرة، لتأكيد حضورها ودورها في عمليات التنمية أو في مواجهة تداعيات "الإرهاب" والصراعات الداخلية الخطيرة والواسعة، التي تشمل مظاهر واسعة من الفقر والقمع والعنف بكل صوره.

وفي ظل الظروف القاسية والصعبة التي تواجهها.. هل تعتقد أن للمرأة العربية حقوقا؟ ومن يتحمل مسؤولية ضياعها؟ وهل ترى أن القانون الدولي وقوانين حقوق الإنسان جميعها تعالج احتياجات النساء في زمن السلم، إضافة إلى زمن الحرب والنزاع المسلح؟ وهل يمكن للقوانين أن تضمن امتثال العالم لهذه القواعد الناظمة لحقوق النساء؟

المصدر : الجزيرة