تقر الولايات المتحدة الأميركية بوجود انتهاكات في مصر، ومنها القيود على حرية التجمع والتعبير، وانتهاكات الشرطة لحقوق الانسان، والمحاكمات التي لا تحترم الأعراف الدولية خاصة بعد محاكمة مرسي وبعض من الإخوان المسلمين.

إلا أنها ترى مصلحة للأمن القومي الأميركي في التعاون مع حكومة القاهرة، من حيث توفير مزايا للجانب الأميركي تتعلق بعبور قناة السويس والسماح بعبور المجال الجوي، بالإضافة إلى التزام مصر باتفاق السلام مع إسرائيل ومحاربة "الإرهاب"، بحسب قول وزير خارجيتها جون كيري.

يذكر أن الولايات المتحدة الأميركية وجهت انتقادات لأحكام الإعدام التي صدرت بحق مرسي وبعض من الإخوان والتي اعتبرتها الأمم المتحدة "جائرة وتقوض الثقة في الحكم بالقانون في مصر". 

فهل ترى أن أميركا تقدم مصلحتها على مبادئها في مصر؟ وهل فقدت واشنطن مصداقيتها بما تبديه من تناقض مع قيمها أو القيم التي تسعى لتصديرها في أحاديثها؟ أم إنها مضطرة لذلك من أجل رفاهية شعبها؟ وهل ترى أن الإدارة الأميركية ستتخذ موقفا من أحكام الإعدام في مصر؟

المصدر : الجزيرة