بدأ النفوذ الإيراني يظهر للعلن في العراق أكثر من أي وقت مضى، حيث أخذت المليشيات المدعومة من إيران المبادرة في الهجوم على تنظيم الدولة الإسلامية الذي تقوده القوات العراقية في محاولة لاستعادة تكريت من التنظيم، وكان كبار القادة الإيرانيين يوجهون القتال بمشاركة من قوات الحرس الثوري الإيراني، وهو مالم ينفه المسؤولون العراقيون.

بدت الإدارة الأميركية مع الظهور العلني لهذا النفوذ وكأنها تعتمد بشكل متزايد على المقاتلين الإيرانيين في محاولتها احتواء تمدد تنظيم الدولة بالعراق وسوريا دون تفويض قوات برية أميركية.

كيف تنظر إلى الدور الإيراني في العراق؟ وهل ترى أن لإيران اليد الطولى ما دامت السياسة العراقية محصورة في تعريف طائفي؟ وهل يمكن لأميركا أن تجعل من إيران قوة إقليمية ناجحة في المنطقة مقابل قيود على برنامجها النووي؟ وما تأثير هذا الدور على دول المنطقة ؟ وهل يمكن أن يكون هذا الدور إيجابيا؟

المصدر : الجزيرة