يتوجه طرفا النزاع في اليمن إلى جنيف للمشاركة في المشاورات التي ستعقد يوم 15 ديسمبر/كانون الأول الجاري برعاية الأمم المتحدة، في لقاء مرتقب بين الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي وحلفائها من حزب المؤتمر الشعبي العام.

تهدف المباحثات للتوصل إلى وقف دائم وشامل لإطلاق النار، وتحسين الوضع الإنساني، والعودة إلى انتقال سياسي وسلمي منظم، وإنهاء الحرب التي تسببت في مقتل نحو ستة آلاف شخص منذ اندلاعها.

يذكر أن محاولتين سابقتين لوقف إطلاق النار للأمم المتحدة في مايو/أيار ويوليو/تموز الماضيين كان مصيرهما الفشل.

فهل تتجه الأزمة في اليمن إلى الحل؟ وهل ستكون بداية لعودة الاستقرار في هذا البلد؟ وهل ستكون سويسرا بداية لتحقيق استحقاقات قرار مجلس الأمن رقم 2216؟ وما تأثير تحقيق ذلك على دول المنطقة؟

المصدر : الجزيرة