أثار قرار الحكومة المصرية رفع أسعار الوقود بنسبة تصل إلى 78% اعتبارا من 5 يوليو/تموز الحالي، حالة من الاستياء العام وموجة من الاحتجاجات في محافظات مصرية عدة طالبت بالتراجع عن القرار.

رئيس الحكومة إبراهيم محلب دافع عن القرار مبررا ذلك بأن تقليص الدعم للطاقة والغذاء سيقلص عجز الموازنة المتوقع أن يبلغ 12% بنهاية السنة المالية الحالية، قائلا إن العدالة الاجتماعية لا يمكن أن تتحقق بدعم الغني على حساب الفقير، حسب تعبيره.

وتمثل هذه الزيادة الخطوة الثانية بعد زيادة أسعار الكهرباء، ضمن مساع تقول الحكومة إنها تهدف إلى إصلاح نظام الدعم الذي يرهق الموازنة العامة للبلاد.

كيف تنظر إلى قرار الحكومة رفع أسعار الوقود؟ وهل تراه يصب في صالح الفئات الاجتماعية الأكثر هشاشة؟ وهل يحقق القرار العدالة لشريحة الفقراء التي تقارب 40% من السكان؟ وهل يمكن أن يؤدي مثل هذا القرار إلى زيادة شعبية السيسي في البلاد؟

المصدر : الجزيرة