عرضت قناة الجزيرة الفضائية فيلما استقصائيا بعنوان "مصر.. الطاقة المسلوبة" يتناول بالأرقام والمعلومات صفقات غاز بين مصر وإسرائيل وقعت بين البلدين بعيدا عن رقابة السلطات التشريعية، قُدرت خسائر الخزينة المصرية من وراء هذه الصفقات بما يزيد على عشرين مليار دولار أميركي.

ويستند الشريط في متابعته للقضية إلى شهادات السفير الأميركي لدى مصر إدوارد ووكر بين عامي 1994-1997، والبروفيسور جيمس ستوكر من جامعة ترينيتي واشنطن, ووزير الطاقة الإسرائيلي السابق يوسف بريتسكي. ويعرض الشريط دور رجل المخابرات المصري حسين سالم كاتم أسرار الرئيس السابق حسني مبارك في هذه الصفقات. 

وهو يشير إلى أن الغاز المصري كان يُباع لشركة "إي إم جي" المملوكة لسالم بسعر 1.50 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، بينما كان يُصدر في العام نفسه لليابان بسعر 12.5 دولارا.

 كيف تنظر إلى هذه الصفقات؟ ومن نهَب مصر فعلا؟ ومن يتحمل مسؤولية نهْب الثروات هذه؟ وما هو القصاص العادل؟ وهل ستكون مصر بمنأى عن ذلك مستقبلا؟

المصدر : الجزيرة