أعلن "تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام" في 29 يونيو/حزيران 2014 قيام ما وصفه بـ"الخلافة الإسلامية" من حلب بسوريا إلى ديالى في العراق، ونصَّب أبو بكر البغدادي إماما وخليفة للمسلمين في كل مكان، داعيا ما سماها الفصائل الجهادية في العالم إلى مبايعته، مشيرا إلى أن شرعيته "تبطِل شرعية جميع الإمارات والجماعات والولايات والتنظيمات التي يتمدد إليها سلطانه ويصلها جنده".

وجاء الإعلان بعد ساعات من بث التنظيم تسجيلا مصورا بعنوان "كسر الحدود"، تضمن مشاهد لدخول عناصر التنظيم الأراضي العراقية من الحدود السورية.

يذكر أن المسلحين سيطروا على أجزاء واسعة من شمال بغداد، بما في ذلك مدينتا الموصل وتكريت، إضافة إلى مناطق في محافظة الأنبار غرب العراق ومعابر مع سوريا والأردن.

كيف تنظر إلى "الخلافة الإسلامية" التي أعلن عنها التنظيم؟ وهل تراها شرعية؟ وهل يمكن أن تكسب شرعيتها على أرض الواقع؟ وهل يمكن لها الاستمرار؟ أم أنها "خلافة" آيلة إلى السقوط منذ نشأتها؟ وهل ستكون بداية لتقسيم العراق ومن ثم المنطقة؟

المصدر : الجزيرة