شهد العراق في الأيام القليلة الماضية أحداثا جمة، ابتداء من الموصل التي سيطر عليها -حسب رواية الحكومة العراقية- تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، ثم السيطرة على مدينتي بيجي وتكريت شمال بغداد.

فقد أشار محافظ مدينة الموصل أثيل النجيفي إلى وجود مجموعات كثيرة رافضة للعملية السياسية في العراق شاركت في العمليات العسكرية التي أدت إلى انهيار الجيش بالكامل في الموصل الثلاثاء الماضي. وفي السياق نفسه، أكد الخبير العسكري العراقي نوري غافل الدليمي في برنامج المشهد العراقي الذي بثته الجزيرة أمس 11 يونيو/حزيران، قائلا إن نسبة العراقيين في هذا التنظيم كبيرة جدا، وأن هذا التنظيم ليس سوى جزء من تنظيمات كثيرة منتفضة شاركت في السيطرة على الموصل، ردا على الإعلان الحكومي الذي قال إن تنظيم الدولة هو من يسيطر على الموصل.

يذكر -حسب ما أوردته صحيفة نيويورك تايمز الأميركية نقلا عن مسؤولين أميركيين- أن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي طلب سرا من إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما أن تدرس توجيه ضربات جوية إلى نقاط تجمع لمسلحين يشكلون تهديدا متزايدا لحكومته، كما عرضت إيران مساعدتها على الحكومة العراقية.

كيف تنظر إلى الصراع الدائر في العراق؟ وما حقيقة من يقاتل هناك: هل هم تنظيم الدولة أم مقاتلون عراقيون؟ وما الغاية المنشودة من هذا القتال؟ وما الأسباب الحقيقية -في رأيك- لانهيار الجيش في بلاد الرافدين؟ وما مصير هذا الوطن؟

المصدر : الجزيرة