تأتي القمة العربية الـ25 التي ستعقد في الكويت، والأمة العربية تواجه تحديات كبيرة وخطيرة في ظل ظروف حساسة ومضطربة، مما يضع القمة أمام مسؤوليات كبيرة.

ومن المؤمل أن تناقش القمة الأزمة السورية في محاولة لإحياء الجمود الذي أصاب مسار المفاوضات بين وفدي المعارضة والحكومة السورية في جنيف مؤخرا، واعتماد إستراتيجية عربية شاملة لمواجهة "الإرهاب" وتنفيذ الاتفاقية العربية لمكافحته بطلب من الجانب المصري.

أما الخلاف بين دول مجلس التعاون الخليجي فيتجه نحو التحييد وإبعاده عن القمة العربية نظرا لتباين المواقف إزاء الوضع المصري، والذي أدى إلى سحب سفراء كل من السعودية والإمارات والبحرين من قطر.

ومن المتوقع أن يبقى مقعد سوريا شاغرا في القمة نتيجة رفض العراق ولبنان والجزائر ومصر منح المقعد للمعارضة.

كيف تنظر إلى قمة الكويت في ظل الظروف الساخنة التي تمر بها منطقة الشرق الأوسط؟ وهل تراها قادرة على تحقيق التغيير وإنجاز مكاسب للعرب؟ أم إن المكسب سيبقى مقتصرا على بعض التفاهمات الاقتصادية إن تحقق ذلك؟

المصدر : الجزيرة