أعلنت القوات المسلحة المصرية عن اختراع جهاز "كومبليت كيور" تقول إنه يشفي متلازمة نقص المناعة المكتسب "إيدز" والتهاب الكبد الفيروسي "ج". لكن المعطيات المتوفرة حتى الآن غير كافية لدعم الادعاء، بل إن الملابسات تشكك فيه.

وما يلفت الانتباه أن الجهاز تم اختراعه من قبل الهيئة الهندسية التي تعنى بأجهزة لبناء الحجر لا لعلاج البشر، وطبيا فإن الأجهزة تستخدم لعلاج الأمراض التي ترتبط بكتل صلبة مثل سرطان الثدي أو الفم، أما في حالة الإيدز فهو مرتبط بفيروس يصيب الخلايا البيضاء التي تسبح في الدم، فكيف بجهاز أن يقضي على الخلايا؟ أم إنه ينقب عنها أم يتتبعها؟

ومما يثير التساؤل: كيف لجهاز أن يقضي على مرضين من أشرس الأمراض التي تفتك بالبشرية، وعادة ما يكون العلاج ناجحا إذا استطاع أن يقضي على مرض واحد.

كيف تنظر إلى هذا الاختراع الذي كشفت عنه القوات المسلحة المصرية؟ وهل تراه طفرة في المجال الطبي؟ أم مجرد دعاية سياسية لتلميع الجيش قبل الانتخابات المرتقبة؟

المصدر : الجزيرة