يواصل الاحتلال الإسرائيلي انتهاكاته واستفزازاته ضد الفلسطينيين في القدس والمسجد الأقصى، مما يثير موجة غضب شديدة في أوساط الفلسطينيين تنذر -حسب بعض المراقبين- بانتفاضة أخرى.

وتشهد أحياء القدس المحتلة منذ أسابيع مواجهات متفرقة بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال عقب اقتحامات متعددة للمسجد الأقصى من مسؤولين إسرائيليين ومتطرفين يهود برفقة قوات الاحتلال.

في حين رفعت الشرطة الإسرائيلية مستوى التأهب في أنحاء إسرائيل بعد احتجاجات أعقبت قتل الشرطة شابا فلسطينيا في بلدة كفر كنا شمال مدينة الناصرة بعد أن تصدى لهم عندما جاؤوا للقبض على أحد أقاربه.

الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي وصف ما يحدث في القدس بأنه انتفاضة ثالثة وحالة مقاومة شعبية واسعة مركزها هذه المرة وسط القدس، مؤكدا أن جيلا جديدا من الفلسطينيين بدأ يتحرك لقناعته بفشل نهج التفاوض، وقناعته بأن إسرائيل لا تفهم إلا لغة القوة.

في رأيك هل تعتقد أن ما يحدث في الأقصى والقدس سيشعل فتيل انتفاضة قادمة؟ وهل ستغير الأحداث في الأقصى مجريات التعاون بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل بما يسمى (التنسيق الأمني)؟ وما الآثار المحتملة للأحداث في القدس على الخلاف الفلسطيني القائم بين فتح وحماس؟

المصدر : الجزيرة