توالت ردود الفعل على الحكم ببراءة الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك من تهم قتل الثوار، ونددت حركات وأحزاب بالأحكام الصادرة بحق مبارك ومرافقيه، ودعا بعضها إلى الخروج في مظاهرات احتجاجية.

ورفضت جبهة استقلال القضاء أحكام البراءة ووصفتها بالمعيبة، وقالت في بيان إن الأحكام سياسية بامتياز وصدرت بالمخالفة لدلائل عدة كافية توجب إعدام مبارك ومعاونيه في قضايا قتل المتظاهرين. وحذرت الجبهة من أن هذه الأحكام ستفتح أبواب الانتقام الشعبي بعد الإصرار على تغييب العدالة.

من جهة أخرى، قالت حركة 6 أبريل إن أحكام البراءة تمثل هزيمة لثورة 25 يناير وانتصارا للثورة المضادة. أما التحالف الوطني لدعم الشرعية فقد اعتبر الأحكام دليلا على أن الثورة المضادة ماضية في تدمير ثورة يناير وإجهاضها.

في المقابل، أشاد أنصار مبارك بقرار المحكمة واعتبروا أن تبرئة الرئيس السابق تحفظ تاريخ الرجل المليء بالإنجازات، على حد وصفهم.

برأيك.. هل تعد تبرئة مبارك انتصارا للثورة المضادة في مصر؟ أم سيكون ذلك حافزا لتجدد المظاهرات وعودة الزخم الثوري؟ وإذا كان القضاء المصري قد برأ مبارك ورموز نظامه فمن المسؤول عن قتل المتظاهرين إذن؟

 

المصدر : الجزيرة