تنتقل النصائح والخبرات الطبية والصحية بين الأجيال المختلفة، ولكن ليس بالضرورة أن تكون جميع تلك النصائح والخبرات صحيحة، فمنها ما يستند على استنتاجات مغلوطة لخبرات سابقة، ومنها ما يخلط بين الحقيقة والخداع، لتندرج كلها تحت مسمى المغالطات الطبية أو "الخرافات" الطبية.

والمغالطات الطبية شائعة وكثيرة في مجتمعاتنا العربية، ولها أمثلة كثيرة مثل ما يقال بأن المريض النفسي المصاب بالاكتئاب قد تلبسته روح سوداء، والتسوس ناتج عن حشرة "السوس"، أو غسل القدمين عند الشعور بالإجهاد يؤدي إلى تضخم الأوردة فهذا غير صحيح فأوردة القدمين تنتفخ بصورة طبيعية مع الشعور بالإجهاد والإرهاق.

المغالطات الطبية والصحية كثيرة ولا يمكن عدها أو حصرها، ولا فائدة ترتجى منها، لكن تأثيرها على طريقة تفكيرنا هو ما يجب الانتباه له، فكثيرا ما تقودنا هذه المغالطات إلى ممارسات صحية وطبية خاطئة، فيبتعد البعض عن شرب الماء تحت مغالطة أن الماء يسبب الكرش، وهناك من يعالج ظهور البثور بوضع معجون الأسنان مما قد يؤدي إلى تهيج البشرة وجفافها الشديد وغيرها.

كيف تنظر إلى المغالطات الطبية؟ وهل تعرف مغالطات طبية أخرى؟ وكيف لنا أن نقاومها؟ وكيف نغير من نظرة الشعوب لها بما يضمن صحة وسلامة المجتمع؟

المصدر : الجزيرة