تنتشر ظاهرة الأكل الليلي أو ما يسمى نهم الليل في أغلب المجتمعات ومنها مجتمعاتنا العربية، وتختلف أسباب هذه الظاهرة التي يعتقد العلماء أن لها علاقة بضغوط الحياة أكثر من الجوع، أو بالعوامل العاطفية والنفسية مثل الاكتئاب والملل والفراغ أو الشعور بالفرح.

فغارة منتصف الليل على الثلاجة ليست نتيجة لمعدة جائعة بل بسبب فشل الجسم في الاستجابة السليمة للضغوط النفسية، وقد وجد الباحثون أن الآكلين ليلا يختارون المواد الكربوهيدراتية والنشوية والسكريات لأنها تحفز المخ على إفراز مواد تسمى بكيمياويات الإحساس الجيد، فيبدو أن الأكل ليلا محاولة تلقائية من الجسم للعلاج الذاتي من مشاكل انحراف المزاج.

يُذكر أن هذه الظاهرة موجودة لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة، وخاصة من يحاولون انقاص أوزانهم فينصرفون عن الطعام والوجبات الرئيسية أثناء النهار، إلا أن محاولاتهم تبوء بالفشل ليلا فيهرعون إلى الثلاجة بعد فترة نهار ملئ بالجوع.

فهل أنت ممن يأكلون ليلا؟ وماهي أسبابك؟ وما تأثيرها عليك؟ وما هي أنجع الطرق لمحاربة هذه الظاهرة؟ وهل ترى ضرورة لمحاربتها في مجتمعاتنا العربية التي تعاني من سهر الأبناء ليلا خاصة في فترات العطلة الصيفية؟

المصدر : الجزيرة