في تطور جديد على الساحة السورية شهدت الأيام القليلة الماضية تحركا سياسيا، وعرض رئيس الائتلاف السوري المعارض أحمد معاذ الخطيب مبادرة فحواها إجراء مفاوضات مع نائب الرئيس السوري فاروق الشرع ممثلا عن النظام، في محاولة لإيجاد مخرج للنزاع الدامي في سوريا الذي دام لنحو عامين.

وأكد الخطيب أن هدف المبادرة التي أطلقها هو ضمان زوال النظام القائم في سوريا بأقل الخسائر وأخف الأضرار، وطالب النظام بتقديم بوادر حسن نية حتى تجد صدى إيجابيا لدى المعارضة التي ستضمن له "الرحيل بسلام".

الخارجية الأميركية بدورها أكدت دعمها للمبادرة التي أطلقها الخطيب للحوار مع نظام الرئيس بشار الأسد، رافضة في الوقت نفسه حصول الرئيس السوري على أي حصانة.

يذكر أن الشرع كان الشخص الذي طرحت اسمه تركيا والجامعة العربية ليكون بديلا عن الأسد في حال التوصل إلى عملية انتقالية تفاوضية، وكان قد أعلن أنه يؤيد حل النزاع عن طريق الحوار، مؤكدا أن خيار الحسم العسكري الذي اختاره الأسد لن ينجح.

كيف تنظر إلى مبادرة الخطيب؟ وهل ترى أن التفاوض يمكن أن يفضي إلى وضع حد للأزمة السورية وللعنف الدائر في هذا البلد؟ وهل تؤيد القبول بالرحيل السلمي لنظام الأسد؟

المصدر : الجزيرة