تتواصل معارك عنيفة في عدد من أحياء العاصمة دمشق وصفت بأنها حرب شوارع، وسط مطالبات بوقف الحملة العسكرية ودخول المراقبين الدوليين، إذ كانت السلطات السورية رفضت إعطاءهم تأشيرات دخول لعمليات الإغاثة الإنسانية.

في وقت تتواصل فيه المحادثات بين المبعوث الدولي كوفي أنان الذي وصل موسكو ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف لبحث آخر تطورات الملف السوري، فيما يعكف الاتحاد الأوروبي على مناقشة حزمة جديدة من العقوبات على النظام السوري.

لافروف هاجم الدول الغربية لمطالبتها بتنحي بشار الأسد واعتبرها أمرا غير واقعي لأنه يحظى بدعم قطاع واسع من السوريين، على حد قوله. فيما رجح وزير الخارجية البريطاني اللجوء إلى الفصل السابع من القرارات الأممية وتشكيل حكومة انتقالية. وكانت إيران قد أعلنت عن استعدادها لاستضافة حوار بين الحكومة السورية والمعارضة ورأت أن الحل يكمن في حل سوري سوري بعيدا عن أي تدخل خارجي.

وسط مسلسل القتل في سوريا والتحرك الدولي السياسي المستمر، هل تؤيد الاستمرار في الجهود السياسية؟ ام إن الوقت قد حان لحل الأزمة بطرق أخرى؟ وهل ترى أن المجتمع الدولي عاجز عن حل هذه الأزمة؟

المصدر : الجزيرة