أصدر المجلس العكسري في مصر خلال الأيام القليلة الماضية إعلانا دستوريا مكملا نص على استرداد السلطة التشريعية بعد قرار سابق له حل بموجبه البرلمان استنادا على قرار المحكمة الدستورية العليا بعدم دستورية قانون الانتخابات النيابية.

وأتبع ذلك بقرار بتشكيل مجلس للدفاع الوطني يترأسه رئيس الجمهورية يختص بمناقشة الأمور المتعلقة بتأمين البلاد وسلامتها. كما أصدر قرارا بتعيين رئيس لديوان رئاسة الجمهورية.

القرارات أثارت حفيظة أغلب القوى السياسية المصرية ودعت إلى النزول إلى ميدان التحرير للتعبير عن رفضها، وعبرت جماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة -المنبثق عنها- عن رفضها قرارات المجلس العسكري التي اعتبروها تنتقص من صلاحيات الرئيس المنتخب وأنها "انقلاب ناعم" على القواعد الدستورية والمدنية.

يذكر أن هذه القرارات جاءت وسط تأكيدات شبه نهائية تشير إلى تفوق مرشح الإخوان المسلمين محمد مرسي في الانتخابات الرئاسية على منافسه أحمد شفيق الذي شككت حملته في النتيجة.

كيف تنظر إلى قرارات المجلس العسكري؟ وهل ترى أن انتقال السلطة في مصر سيجري بشكل سلس بعد أن تظهر النتائج النهائية لانتخابات الرئاسة؟ أم إن الطريق ما زال شائكا وعلى المصريين دفع مزيد من الدماء لتحقيق العدالة والاستقرار؟

المصدر : الجزيرة