تصاعدت وتيرة الأحداث في مصر مؤخرا حيث شهد ميدان العباسة في القاهرة اشتباكات دامية بين متظاهرين وقوات الجيش في محيط وزارة الدفاع، بينما احتشد آخرون -أغلبهم من الإخوان المسلمين- في ميدان التحرير للتنديد بالاعتداء على المتظاهرين في العباسية، وخرجت مظاهرات مماثلة في الإسكندرية.

المظاهرات أسفرت عن جرح واعتقال المئات وقتل أحد أفراد الجيش، طالب المتظاهرون المجلس العسكري بالرحيل وتسليم السلطة إلى المدنيين، وسط اتهامات للمجلس بالسعي للتأثير على الانتخابات الرئاسية التي ستجرى جولتها الأولى يومي 23 و24 مايو/أيار الجاري.

يذكر أن قوى سياسية متعددة وحركات ثورية حثت على مليونية الزحف على المجلس العسكري مثل حركة 6 أبريل وكفاية واتحاد الثورة وتحالف ثوار مصر وائتلاف شباب الثورة بالإضافة إلى أنصار مرشح الرئاسة المستبعد حازم صلاح أبو إسماعيل الذي استبعدته لجنة الانتخابات بدعوى أن والدته تحمل الجنسية الأميركية وهو ما نفاه أبو إسماعيل.

كيف تنظر إلى أحداث العباسية؟ ومن تحمل مسؤولية هذه الأحداث؟ وهل ترى أن أحداث العباسية قادرة على تشويه صورة الثورة في مصر؟ أم إن مثل هذه المواقف ضرورة يفرضها الواقع المصري تجنبا لما قد تولده نتائج الانتخابات من أحداث غير مرغوب بها؟

المصدر : الجزيرة