شكك المساعد السابق لوزير الخارجية المصرية وأحد المرشحين لانتخابات الرئاسة عبد الله الأشعل في نزاهة الانتخابات المقبلة، وساق مجموعة من المبررات ابتداء بأداء اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة واستبعادها لبعض المرشحين، ثم تحصين قراراتها ضد الطعون القضائية بالمادة (28) من الإعلان الدستوري وانتهاء بصمت السلطات "المجلس العسكري" على الإنفاق الباهظ من جانب المرشحين بشكل تجاوز السقف المحدد فضلا عن شبكات التمويل الأجنبي لبعضهم.

كيف تنظر إلى هذا التشكيك، وهل تراه في محله؟ وهل ترى أن المبررات التي ساقها الأشعل مقنعة؟

المصدر : الجزيرة