يستعد الشعب المصري لخوض مرحلة تاريخية في حياته تبدأ بالاقتراع غدا الأربعاء لمدة يومين لاختيار أول رئيس للجمهورية بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير/ كانون الثاني 2011.

ويأتي هذا في مرحلة يعيش فيها الشارع المصري حالة من الارتباك بسبب ما أفرزته المرحلة الانتقالية من استقطاب شديد لطريقة إدارة الوضع الدستوري بالبلاد بعد أن حلت الجمعية التأسيسية لكتابة الدستور بقرار من المحكمة الإدارية، وحالة من الانقسام الحاد المقترن بعدم الثقة بين الأحزاب نفسها، وبينها وبين المجتمع، والعلاقة مع المجلس العسكري، بالإضافة إلى المخاوف مما يمكن أن تسفر عنه هذه الانتخابات في ظل تحصين لجنة الانتخابات الرئاسية من الطعن القضائي على قراراتها.

يُذكر أن الوضع الاقتصادي ومشكلاته في البلاد ما زالت متفاقمة خاصة فيما يرتبط منها بالفقر والبطالة التي تعد من أهم وأبرز التحديات التي ستواجه الرئيس المنتخب.

هل تعتقد أن الرئيس المقبل سيرضي جميع المصريين؟ وهل سيكون قادرا على تخطي المرحلة الأصعب في البلاد وحل المشكلات السياسية والاقتصادية والاجتماعية؟

المصدر : الجزيرة