أثار موضوع التحكم بالإنترنت في المؤتمر العالمي للاتصالات الدولية الذي يعقده الاتحاد الدولي للاتصالات في إمارة دبي بالإمارات، ويستمر حتى 14 ديسمبر/كانون الأول الجاري، جدلا في أروقة المؤتمر بين طرفين الأول يسعى إلى توسيع صلاحيات الاتحاد وفرض المزيد من التحكم على الشبكة العنكبوتية بمقترح تقدمت بها مجموعة دول منها السعودية والإمارات والجزائر والسودان والصين وروسيا. وينص المقترح على إعطاء الدول الصلاحية لإدارة جميع أسماء وأرقام وعناوين ومصادر التعريف المستخدمة في خدمات الاتصالات الدولية والخاصة بالمستخدمين الذين يقطنون في داخل حدود هذه الدول.

في المقابل يسعى طرف آخر مثل الولايات المتحدة وبعض شركات الاتصالات وشركات الإنترنت وفي مقدمتها غوغل من أجل تقليص صلاحيات الاتحاد الدولي وبالتالي تقليص صلاحيات الحكومات في التحكم بالإنترنت، ويذكر أن المقترح المقدم أضاف قسما جديدا خاصا بالقضايا الأمنية.

كيف تنظر إلى المقترح الجديد؟ وهل تؤيد فرض المزيد من الرقابة والتحكم على الإنترنت؟ وهل يصب هذا المقترح في صالح مواطني وقاطني هذه الدول؟

المصدر : الجزيرة