فجّر تعديل المادة الثانية من قانون الانتخابات في الكويت حالة من الفوضى السياسية، الذي تم بموجبه تغيير طريقة التصويت بحيث يختار الناخب نائبا بدلا من أربعة، قبل الانتخابات التشريعية المبكرة التي تم تحديد موعدها في الأول من ديسمبر/كانون الأول القادم.

أعقب ذلك إعلان المعارضة إلى جانب عدد من القوى السياسية مقاطعتها للانتخابات القادمة لمجلس الأمة (البرلمان)، إذ رأت هذه القوى في تعديل النظام الانتخابي انقلابا جديدا على الدستور، الهدف منه التلاعب في النتائج والوصول إلى برلمان موال للحكومة.

التعديل ولّد حالة من العنف في الشارع الكويتي في مظاهرات شارك فيها الآلاف نددوا بالتعديل، وهو ما رأى فيه المعارضون أنه يمهد لأسوأ حالة من المواجهة بين المعارضة والسلطة.

كيف تنظر إلى تعديل النظام الانتخابي؟ وهل ترى أن حجج المؤيدين مبررة؟ ولماذا ترفض المعارضة القانون بثوبه الجديد؟ وهل يضمن هذا التعديل علاقة أفضل بين السلطة التشريعية والتنفيذية لطالما كانت متوترة؟ وهل يقود التعديل البلاد إلى حالة من الاستقرار السياسي أم إلى حالة من الفوضى؟

المصدر : الجزيرة