وسع الاتحاد الأوروبي العقوبات المفروضة على سوريا لتشمل الرئيس بشار الأسد ومسؤولين بارزين في نظامه بسبب قمع المظاهرات السلمية.
 
وتأتي الخطوة بعد فرض عقوبات سابقة على 13 من الدائرة المقربة للأسد الذي لم يكن بينهم، وفرض حظر على السلاح.
 
دمشق بدورها اعتبرت تلك العقوبات استهدافا لأمن البلاد واستقرار الشعب، في وقت تسعى فيه لحفظ الأمن والانخراط في حوار وطني شامل وفق برنامج زمني محدد. كما رأت أن العقوبات ستضر بالمصالح الأوروبية بالقدر الذي تضر به مصالح سوريا.
 
يُذكر أن سوريا شهدت أمس الاثنين مظاهرات مؤيدة للنظام الحالي وأخرى معارضة تطالب برحيله.
 
كيف تنظر إلى العقوبات الجديدة المفروضة؟ وهل ترى أنها قادرة على وضع حد للأزمة وردع الحكومة عن قمع المتظاهرين؟ أم أنها ستدخل البلاد في دوامة جديدة من عدم الاستقرار؟ وهل يمكن للعقوبات أن تضر سوريا؟ أم أنها ستضر النظام وحده؟

المصدر : الجزيرة