عاد التوتر من جديد بين واشنطن وطهران إلى واجهة الأحداث، بعد أن قالت واشنطن إنها تملك أدلة دامغة على تورط ﺇيران في اغتيال السفير السعودي لدى الولايات المتحدة، لا بل ﺇن الحكومة الأميركية مضت ﺇلى ما هو أبعد من التأكيد على تورط ﺇيران لتكشف عن اتصالات تجريها مع أطراف مختلفة في مجلس الأمن وخارجه، تمهيدا فيما يبدو لخطوات ستتخذ ضد ﺇيران على خلفية هذه القضية.
 
طهران اعتبرت اتهامات واشنطن مجرد مؤامرة شيطانية ومخطط مفتعل هدفه الوقيعة بين طهران والرياض، وحذرت كل الحذر من الانجرار بسبب هذا الأمر ﺇلى مواجهة ستكون عواقبها وخيمة بكل المقاييس.
 
هل تصدق اتهامات واشنطن لطهران؟ أم إن الأمر لا يعدو كونه مخططا أميركيا هدفه الوقيعة بين طهران والمنطقة العربية؟ وكيف يجب أن تتعامل السعودية والمنطقة العربية فيما تشهده من تغيرات مع ما يفرضه الحدث من سيناريوهات؟

المصدر : الجزيرة