دعت الجامعة العربية، في بيان صدر في ختام اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب بالقاهرة، النظام السوري وأطراف المعارضة إلى حوار وطني شامل، ووضع حد للمظاهر المسلحة، والتخلي عن التعامل بعنف مع مظاهر الاحتجاجات التي تشهدها المدن السورية منذ عدة أشهر.
 
الدعوة قوبلت بتحفظ من قبل الحكومة السورية التي عبرت عن رفضها، مبررة ذلك بقدرتها على إدارة شؤون أمنها.
 
يُذكر أن الدعوة العربية جاءت بعد فشل السعي الأميركي والأوروبي في استصدار قرار يدين سوريا في مجلس الأمن بسبب الموقف الروسي والصيني الداعم لسوريا.
 
كيف تنظر إلى دعوة الجامعة العربية لسوريا؟ هل ترى أن التوقيت كان مناسبا؟ هل تؤيد التحفظ السوري؟ هل ترى أن ما يجري في سوريا شأن داخلي يمكن للنظام التعامل معه؟ وكيف تنظر إلى الموقف الغربي من سوريا؟

المصدر : الجزيرة