يرفع الستار فجر السبت عن النسخة المئوية لبطولة كوبا أميركا بمواجهة قوية تجمع الدولة المضيفة الولايات المتحدة بمنتخب كولومبيا في مدينة سان فرانسيسكو الأميركية ضمن مباريات المجموعة الأولى.

وتنظم البطولة للاحتفال بمرور مئة عام على انطلاق كوبا أميركا، وهي أقدم بطولة قارية في العالم وينظمها اتحاد أميركا الجنوبية (كونميبول)، وأقيمت لأول مرة في بوينس أيرس عام 1916 (أقدم من كأس العالم بـ14 عاما).

ويتطلع المنتخب الأميركي إلى التتويج بلقب البطولة القارية للمرة الأولى في تاريخه، ولكن سيكون عليه أولا أن يعبر مجموعته التي تضم أيضا باراغواي وكوستاريكا، في الوقت الذي يبحث فيه منتخب كولومبيا عن لقبه الثاني في البطولة بعد مرور 15 عاما على لقبه الأول الذي أحرزه عام 2001.

الحسابات والتاريخ يصبان في صالح منتخب كولومبيا صاحب المركز الثالث في التصنيف العالمي، ولكن عامل الأرض والجمهور قد يكون حاسما بالنسبة للمنتخب الأميركي صاحب المركز الحادي والثلاثين في التصنيف العالمي.

وفوز منتخب من اتحاد أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي باللقب، حيث تملك الولايات المتحدة البلد المضيف فرصة فعل ذلك، ربما يفتح الباب أمام إقامة البطولة مستقبلا كبطولة موحدة بين القارتين.

تشيلي تحاول الدفاع عن لقبها الأول في البطولة الذي حققته العام الماضي (الأوروبية)

نجوم المنتخبات
ومن المتوقع أن يقود الأرجنتيني ليونيل ميسي والتشيلي أرتورو فيدال والكولومبي خاميس رودريغز منتخبات بلادهم في النسخة المئوية التي تقام بعشر مدن أميركية.

وزاد عدد المنتخبات المشاركة إلى 16 منتخبا، بينهم ستة من اتحاد أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي الذي كان يشارك بمنتخبين فقط منذ العام 1993.

ويواصل ميسي -أفضل لاعب في العالم والفائز بثنائية الدوري والكأس مع برشلونة- بحثه عن بطولته الأولى مع الأرجنتين، بعد الهزيمة في نهائي كأس العالم 2014 ونهائي كوبا أميركا العام الماضي أمام تشيلي.

والأرجنتين أبرز المرشحين لنيل اللقب في ظل "لعنة الإصابات" التي تعصف بالبرازيل وغياب نيمار الذي فضل المشاركة في أولمبياد ريو دي جانيرو.

وتسعى تشيلي بوجود فيدال الفائز مع بايرن ميونيخ بالدوري والكأس وألكسيس سانشيز مهاجم أرسنال، للدفاع عن لقبها الأول في البطولة الذي حققته العام الماضي بركلات الترجيح على حساب الأرجنتين.

وتستطيع المكسيك التي اعتادت على اللعب في الولايات المتحدة الاعتماد على مساندة جماهيرية كبيرة. وسبق للمكسيك التأهل إلى نهائي كوبا أميريكا مرتين من قبل.

وتمثل أوروغواي التي يعاني مهاجمها لويس سواريز هداف الدوري الإسباني من إصابة ولم يتحدد بعد متى يمكنه المشاركة في البطولة. وتملك أوروغواي 15 لقبا، وهو رقم قياسي بفارق لقب واحد عن الأرجنتين.

وفازت البرازيل -بطلة العالم خمس مرات- بخمسة من ثمانية ألقاب لها في البطولة في آخر 16 عاما، لكنها لم تتمكن من تجاوز دور الثمانية في آخر نسختين.

وستعتمد على مجموعة من الشباب لمنح المدرب دونغا لقبه الثاني في كوبا أميركا بعد الانتصار على الأرجنتين في نهائي 2007 في فترته الأولى مع المنتخب عندما شارك ميسي مع الأرجنتين للمرة الأولى.

المصدر : وكالات