ربما لم تتجه الترشيحات خلال الفترة الماضية بشكل حاسم نحو أي من المنتخبات المشاركة في بطولة كأس أمم أميركا الجنوبية (كوبا أميركا 2016) بالولايات المتحدة، ولكن لعنة الإصابات التي ضربت معظم منتخبات البطولة قد تلعب الدور الأكبر في تغيير خريطة الترشيحات والمنافسة بالبطولة.

وتجرعت المنتخبات مرارة الإصابات التي قد تبدد آمالها في الظهور بالمستوى الذي كانت تنشده.

وتستضيف الولايات المتحدة من 3 إلى 26 يونيو/حزيران الحالي هذه النسخة من البطولة بمناسبة مرور مئة عام على تأسيس اتحاد كرة القدم في أميركا الجنوبية (كونميبول) وبداية انطلاق بطولات كوبا أميركا في 1916.

وتأكد المنتخب الكوستاريكي من غياب نجمه كيلور نافاس حارس مرمى ريال مدريد.

كما ستفتقد البرازيل جهود اللاعب الخطير دوغلاس كوستا الفائز مع بايرن ميونيخ بثنائية الدوري والكأس في ألمانيا خلال الموسم المنقضي، وذلك في قائمة طويلة من الإصابات التي حرمت المنتخب البرازيلي معظم عناصره الأساسية.

كما ضربت الإصابة النجم الشهير كاكا الذي استدعاه كارلوس دونغا المدير الفني لمنتخب البرازيل ليعوض غياب كوستا، لكنه لحق به إلى خارج البطولة بسبب إصابة في العضلة ليحرم ربما من وداع لائق لمسيرته الدولية.

لم تقتصر قائمة الإصابات في معسكر السامبا على كوستا وكاكا، بل ضمت أيضا اللاعبين ريكارو أوليفيرا ورافينيا وإيدرسون، في حين طلب لويز غوستافو أمس الخميس مغادرة معسكر الفريق وعدم المشاركة في هذه البطولة لأسباب شخصية.

كذلك حرمت الإصابات منتخب باراغواي من نجمه الشهير نيستور أورتيغوزا العقل المدبر للفريق، ويفتقد مهاجمه المخضرم روكي سانتا كروز الهداف التاريخي  للمنتخب.

الإصابة قد تؤجل مشاركة ميسي وسواريز في المباراة الأولى لمنتخبيهما (رويترز)

ميسي وسواريز
ولم يكن كاكا وكوستا وأورتيجوزا ونافاس سوى أسماء قليلة من قائمة طويلة للإصابات التي حرمت منتخبات البطولة أبرز النجوم.

والأكثر من هذا أن الإصابات ستؤجل مشاركة أبرز النجوم الباقين مع منتخبات بلادهم، مثل الأرجنتيني ليونيل ميسي، والأوروغوياني لويس سواريز، والبرازيلي جواو ميراندا.

وتأكد بقاء اللاعبين الثلاثة مع منتخبات بلادهم في هذه القائمة، ولكن كلا من سواريز وميراندا لن يشاركا في المباراة الأولى على الأقل في هذه النسخة، فيما لم تتأكد مشاركة ميسي أيضا في المباراة الأولى.

وأصيب ميسي بكدمة في الظهر والضلوع السفلية في ودية هندوراس، ولكنه قد يشارك في المباراة الأولى لفريقه بالبطولة التي يلتقي فيها التشيلي الاثنين المقبل.

أما سواريز -الذي تأكد غيابه عن مباراة المنتخب الأولى أمام المكسيك- فتعرض لإصابة بالعضلة في 22 مايو/أيار الماضي خلال المباراة النهائية لبطولة كأس ملك إسبانيا التي فاز فيها برشلونة على إشبيلية (2-صفر).

وتضاف كل هذه الظروف الصعبة للسامبا إلى غياب أبرز نجومه نيمار دا سيلفا الذي يشارك في دورة الألعاب الأولمبية (ريو دي جانيرو 2016) بعدما رفض ناديه برشلونة مشاركته في بطولتين متتاليتين خلال صيف هذا العام.

كما تضم قائمة المصابين الغائبين عن البطولة كلا من ماتياس فيرنانديز (تشيلي) وكريستيان رودريغيز (أوروغواي) وأليخاندرو تشوماشيرو (بوليفيا) وأوسكار موريللو (كولومبيا) وعددا آخر من اللاعبين.

المصدر : وكالات