اتهم الفرنسي كريم بنزيمة مهاجم ريال مدريد مدرب منتخب بلاده ديدييه ديشان بـ"الرضوخ لضغط العنصريين في فرنسا" من خلال استبعاده عن نهائيات كأس أوروبا التي تحتضنها بلاده اعتبارا من العاشر من الشهر الجاري.

واستند بنزيمة (28 عاما) -الذي استبعد عن المنتخب الفرنسي منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي بسبب ابتزاز لاعب الوسط الدولي ماتيو فالبوينا في قضية الشريط الجنسي- في اتهامه لديشان إلى النجاحات الانتخابية التي حققها مؤخرا حزب الجبهة الوطنية اليمينية.

واعتبر بنزيمة أن أصوله الجزائرية لعبت دورا في استبعاده عن النهائيات كحال نجم نيس التونسي الأصل حاتم بن عرفة الذي استبعد عن تشكيلة ديشان النهائية رغم المستوى المميز الذي قدمه في الدوري هذا الموسم.

وقال بنزيمة لصحيفة "ماركا" الإسبانية لا أعلم إذا كان قرار استبعاده مرتبطا بديشان وحسب، لأنه متفق معه بشكل جيد ومع رئيس الاتحاد الفرنسي مويل لوغرايت والجميع.

وواصل بنزيمة الذي يواجه احتمال سجنه لخمسة أعوام في حال تبين أنه مذنب في قضية ابتزاز فالبوينا "قالوا إنه من غير الممكن استدعائي إلى المنتخب، لكني لا أفهم هذا الأمر على الصعيد الرياضي، ما زلت بريئا على الصعيد القانوني وذلك حتى إثبات العكس، يجب عليهم الانتظار حتى يصدر القضاء قراره".

ولا يزال بنزيمة أفضل هداف مع المنتخب في الجيل الحالي بـ27 هدفا في 81 مباراة وذلك رغم صعود نجم لاعبين مثل أنطوان غريزمان وأنتوني مارسيال.

ويأتي موقف بنزيمة من خيارات ديشان بعدما اتهم الدولي الفرنسي السابق إريك كانتونا ديشان بالعنصرية أيضا بسبب استبعاده بنزيمة وبن عرفة.

كانتونا: عدم استدعاء اللاعبين سببه أصولهما الأفريقية (رويترز)

الأصول الأفريقية
ورأى كانتونا أن عدم استدعاء اللاعبين سببه "أصولهما الأفريقية"، مضيفا قبل أيام في تصريح لصحيفة "ذي غارديان" البريطانية أنه "أمر واحد مؤكد، بنزيمة وبن عرفة هما من أفضل اللاعبين في فرنسا ولن يشاركا في كأس أوروبا، وبالتأكيد هما من شمال أفريقيا، لذلك فإن النقاش مفتوح".

وأضاف كانتونا (خمسون عاما) الذي تألق كلاعب مع مانشستر يونايتد "لست مندهشا من أن ديشان استغل حالة بنزيمة لعدم ضمه، خصوصا بعد أن قال رئيس الحكومة مانويل فالس إنه يجب عدم استدعائه إلى التشكيلة، وبن عرفة هو ربما يكون أفضل لاعب في فرنسا حاليا، ولكنهما من أصول معينة، وأسمح لنفسي بالتفكير بذلك".

ورفض ديشان التعليق شخصيا على ما قاله زميله السابق في المنتخب لكن محاميه كشف عزم ديشان رفع دعوى ضد كانتونا.

وكما كان متوقعا لم يلق تصريح بنزيمة استحسان المسؤولين في فرنسا وعلى رأسهم لو غرايت الذي تضامن مع ديشان واعتبر أن موقف الأخير "لا غبار عليه"، مضيفا من معسكر المنتخب الفرنسي في النمسا "أحب كريم كثيرا، ولم أبدل موقفي منه لكنه ذهب بعيدا (في مقابلته مع ماركا)، كنت أفضل أن يكون أكثر ودا لكني لن أعطي ردي في ما يخص هذه المسألة".

وأكد لو غرايت أن مهاجم الريال "غير موقوف مدى الحياة، سنخوض كأس أوروبا من دونه وبعدها نرى ما سيحصل، أتمنى أن نتوقف عن الحديث بخصوص هذا الخلاف الصغير".

من جهته، رأى وزير الرياضة باتريك كانير أن ما أدلى به بنزيمة "غير مقبول"، فيما اعتبر المتحدث باسم الحكومة أن ما أثاره مهاجم ريال مدريد هو "جدل لم يكن من المفترض حصوله".

أما المدير العام لرابطة الدوري الفرنسي ديدييه كيو فأكد أن "اللون الوحيد للمنتخب الفرنسي هو الأزرق"، ولا مكان في المنتخب للتمييز على أساس اللون أو الأصول.

المصدر : وكالات