أعلن مدرب منتخب البرازيل لويز فيليبي سكولاري أنه سيفصل في مستقبله بعد المباراة الترتيبية لكأس العالم التي ستقام السبت المقبل.

وقال سكولاري في مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء "لدينا التزام مع الاتحاد البرازيلي لكرة القدم حتى نهاية كأس العالم، مما يعني حتى يوم السبت المقبل موعد مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع في مواجهة الأرجنتين أو هولندا".

وأشار إلى أنه سيقدم رفقة فريقه الفني تقريرا شاملا للاتحاد البرازيلي لكرة القدم عن العمل الذي أنجز على مدار 18 شهرا الماضية، وأوضح أن التقرير سيتضمن جميع المعلومات المتعلقة "بالأمور التي سارت بشكل جيد والأمور الأخرى التي جرت بشكل سيئ"، على أن يتبع ذلك اتخاذ قرار بشأن مستقبل الطاقم الفني للفريق.

ونفى سكولاري أن يكون رئيس اتحاد الكرة البرازيلي جوزيه ماريا مارين قد أدار له ظهره بعد الهزيمة التاريخية أمام ألمانيا (7-1) أمس الثلاثاء. وقال المدرب البرازيلي "بعد 15 دقيقة من نهاية المباراة، رئيس اتحاد الكرة كان معنا في غرفة خلع الملابس، لقد تحدث مع الجميع وأكد أنه ما زال يكنّ الثقة للاعبين والجهاز الفني".

وبدأ سكولاري يحضر دفاعاته أمام الاتحاد البرازيلي من خلال القول إن المنتخب لم يصل إلى الدور نصف النهائي منذ 2002 وقد تحقق هذا الأمر في نسخة 2014.

في المقابل أكد دلفيم بيكسوتو نائب رئيس اتحاد الكرة البرازيلي أن سكولاري ليس لديه مستقبل مع المنتخب البرازيلي، وقال "لن يعود سكولاري مجددا للمنتخب البرازيلي، عليه أن يعتزل الآن.. لن يكون له مكان مع الفريق البرازيلي سواء الآن أو في المستقبل، إنه ليس في حاجة إلى المال، عليه أن يجمع حقائبه وينطق كلمة الوداع".
 
وبدأت وسائل الإعلام البرازيلية تتحدث عن الخليفة المحتمل لسكولاري، ورشحت تلك المصادر كلا من أديينور باكي مدرب كورينثيانز السابق والمعروف باسم تيتي، وألكسندر جالو المدرب الحالي للمنتخب البرازيلي تحت 17 و20 عاما.

المصدر : وكالات