تجد ملكة هولندا الأرجنتينية الأصل ماكسيما زوريغييتا نفسها في موقف حرج مع صعوبة في الاختيار عشية مباراة المنتخبين البرتقالي والألبي سيليستي في ساو باولو ضمن الدور النصف النهائي للنسخة العشرين لكأس العالم لكرة القدم المقامة حاليا في البرازيل.

وأكدت صحيفة "دو تلغراف" الهولندية في موقعها على شبكة الإنترنت أن "نصف النهائي يكتسي أهمية خاصة للعائلة الملكية".

وعلقت الصحيفة على موقف الملكة ببساطة بقولها إنه مهما كانت نتيجة المباراة فإن "ماكسيما سيكون لديها منتخب تسانده في المباراة النهائية".

ففي عام 2006، التقى المنتخبان الأرجنتيني والألماني في الدور الربع النهائي للمونديال الذي استضافته ألمانيا، وقالت ماكسيما وقتها "نتائج الأرجنتين مهمة بالنسبة لي، ولكن أنا هولندية".

ولدت ماكسيما زوريغييتا يوم 17 مايو/أيار 1971 في بوينس أيرس حيث أمضت أيضا شبابها وتابعت دراستها، قبل أن تتزوج عام 2002 ملك هولندا الحالي وولي العهد وقتها وليام ألكسندر.

وأصبح وليام ألكسندر ملكا لهولندا في أبريل/نيسان 2013 بعد تنازل والدته بياتريكس عن العرش، فأصبحت الأميرة ماكسيما ملكة.

المصدر : الفرنسية