أكد مدرب المنتخب الألماني لكرة القدم يواكيم لوف اليوم الاثنين أن غياب نيمار عن مواجهة البرازيل وألمانيا غدا الثلاثاء في نصف نهائي مونديال 2014، يعقد مهمة ناسيونال مانشافت.

وقال لوف في تصريح في الموقع الرسمي للاتحاد الألماني لكرة القدم عشية المباراة المقررة في بيلو هوريزونتي "الضربات القاسية توقظ دائما القوى الإضافية"، مضيفا "لا يجب أن يتصور أي شخص أن مهمتنا أصبحت أكثر سهولة مع انسحاب نيمار، بالعكس".

وأضاف "بالنسبة إلى البرازيليين، من المؤسف خوض نصف النهائي في غياب أفضل لاعبيهم، ولكنهم سيكافؤون. إيقاف ثياغو سيلفا يؤكد مدى كثرة اللاعبين الذين تضمهم التشكيلة".

وأوضح أن مدرب البرازيل لويز فيليبي سكولاري بإمكانه الدفع بلاعب مثل دانتي، وقال "لا يمكنني القول بأن هناك خسارة للبرازيل في جودة قطب الدفاع لأن دانتي لاعب كبير أيضا".

وتعرض نيمار إلى ضربة بركبة المدافع الكولومبي خوان تسونيغا في الدقائق الأخيرة من مباراة المنتخبين في الدور ربع النهائي الجمعة، وأصيب نجم برشلونة الإسباني بكسر في إحدى فقرات الظهر سيحرمه من مواصلة المشوار في العرس العالمي.

المصدر : الفرنسية