رفضت اللجنة التأديبية في الاتحاد الدولي لكرة القدم التماس البرازيل لرفع الإيقاف عن قائدها ثياغو سيلفا في نصف نهائي مونديال البرازيل 2014 لكرة القدم، واتخاذ عقوبة بحق المدافع الكولومبي خوان تسونيغا المتسبب بكسر في ظهر المهاجم نيمار.

واعتبرت فيفا أنه "لا أسس قانونية" لطلب الالتماس الذي تقدمت به البرازيل بشأن رفع العقوبة عن ثياغو سيلفا.

ونال سيلفا بطاقته الأولى في المونديال الحالي في الدقيقة 79 من مواجهة المكسيك (صفر-صفر) ضمن الدور الأول، والثانية لعرقلة حارس المرمى الكولومبي دافيد أوسبينا عندما كانت الكرة بحوزة الأخير في الدقيقة 64 من المباراة.

قضية تسونيغا
من جهة أخرى قالت اللجنة في بيان "نأسف بشدة للحادث والعواقب الوخيمة على صحة نيمار".

تسونيغا تسبب لنجم السيليساو نيمار  بكسر في الظهر(رويترز)

وكان الاتحاد الدولي أعلن السبت أنه سيقوم بتحليل صور الفيديو وتقارير حكام مباراة البرازيل وكولومبيا (2-1) في الدور ربع النهائي، ليقرر ما إذا كان سيفتح تحقيقا بحق تسونيغا الذي أصاب نجم السيليساو نيمار.

وأضاف البيان أن معاقبة تسونيغا لا يمكن أن تحصل، لأن الحادثة وقعت "تحت أعين حكام المباراة".

ويمكن إعادة النظر بقرارات انضباطية بحال خطأ في الهوية كرفع الحكم بطاقة صفراء للاعب آخر غير الذي ارتكب المخالفة.

وأكد البيان أنه حتى في حال إصابة نيمار بكسر في فقرات في ظهره لا يمكن أن يؤثر على طريقة التعامل مع حالة تسونيغا.

وقال "من المهم ملاحظة أن من شروط تدخل لجنة الانضباط في أي حادث يجب أن ينظر بها بغض النظر عن نتائج هذا الحادث، على غرار الإصابة المؤسفة التي تعرض لها اللاعب".

المصدر : الفرنسية