يقود الحكم المكسيكي ماركو رودريغيز -الذي لم ير عضة الأروغوياني لويس سواريز للإيطالي جيورجيو كييليني- مباراة القمة بين البرازيل وألمانيا غدا الثلاثاء في نصف نهائي كأس العالم لكرة القدم.

وفور اختياره لقيادة موقعة البرازيل وألمانيا، حذره لاعب وسط المانشافت باستيان شفاينشتايغر من خشونة اللاعبين البرازيليين.

وقال شفاينشتايغر "منتخب البرازيل لم يعد ساحرا كما في السابق، لقد تغير وبالتالي تغير أسلوبه، فالتنافس هو بالتأكيد جزء من اللعبة، ولكنها أمور يجب أن نكون حذرين منها، وكذلك الحكم مدعو إلى الحذر منها أيضا".

وأضاف "أنا مع التدخلات النظيفة، لكن كانت هناك بعض التدخلات الدفاعية البرازيلية التي تخطت الحدود".

وقاد رودريغيز مباراة الأروغواي وإيطاليا في الدور الأول، والتي شهدت الحادثة الشهيرة حين قام سواريز بعضّ كييليني، ولم تتخذ أي عقوبة بحقه، لكن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) عاقبه بعد ذلك بإيقافه تسع مباريات وإبعاده عن أي نشاط كروي لمدة أربعة أشهر.

وطرد رودريغيز في المباراة المذكورة لاعب الوسط الإيطالي كلاوديو ماركيزيو في الدقيقة 59.

المصدر : الفرنسية