أحرز سائق مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون المركز الأول في جائزة بريطانيا الكبرى -المرحلة التاسعة من بطولة العالم لسباقات الفورمولا1- التي أقيمت الأحد على حلبة سيلفرستون.

واضطر المشاركون في السابق للانطلاق مرتين بتأخير أكثر من ساعتين بين الأول والثاني بسبب وقوع حادث كبير بعد خروج سيارة فيراري التي يقودها الفنلندي كيمي رايكونن -بطل العالم 2007 مع فريق ماكلارين- عن مسارها وتحطمها، ولم يصب رايكونن بأذى.

واستغرق إصلاح السياج الحديدي نحو 45 دقيقة، في وقت كان فيه المسؤولون عن السباق يجمعون الأنقاض وينظفون الحلبة.

وأدى الحادث أيضا إلى خروج البرازيلي فيليبي ماسا الذي كان يخوض السباق رقم 200، لكنه تفادى بأعجوبة الارتطام بسيارة رايكونن.

واحتشد نحو 120 ألف متفرج لمشاهدة فوز هاميلتون الذي قطع مسافة 306.198 كيلومترات في زمن قدره 2:26:52 ساعة بمعدل سرعة وسطي 125.091 كيلومترا في الساعة، وتقدم على الفنلندي فالتيري بوتاس من فريق وليامس والأسترالي دانيال ريكياردو من ريد بول.

وأحرز جنسون باتون سائق مكلارين المركز الرابع، بينما جاء الألماني سيباستيان فيتيل سائق فريق ريد بول وبطل العالم في فئة السائقين خلال الأعوام الأربعة الماضية في المركز الخامس ليواصل نتائجه المخيبة هذا الموسم، في حين حقق فيرناندو ألونسو سائق فيراري المركز السادس.

وحقق هاميلتون فوزه الخامس هذا الموسم، والسابع والعشرين في مسيرته، مما سمح له برفع رصيده إلى 161 نقطة وبات على بعد أربع نقاط من زميله في الفريق نيكو روزبرغ الذي اضطر للخروج من السباق بسبب خلل تقني عقب 20 لفة من أصل 52 لفة في السباق.

المصدر : وكالات