تواجه نيجيريا احتمال فرض حظر من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) على نشاطاتها الكروية بسبب تدخل حكومي في أنشطة الاتحاد المحلي لكرة القدم.

وأصدرت محكمة عليا في ولاية بلاتو أمرا قضائيا بوقف رئيس اتحاد كرة القدم المنتخب أمينو مايغاري ولجنته التنفيذية ومجلس الاتحاد عن ممارسة مهامهم. وعيّن وزير الرياضة تامي داناغوغو أمس الخميس لورانس كاتيكن على رأس اتحاد الكرة.

وتأتي هذه الخطوة في أعقاب خروج نيجيريا من مونديال البرازيل بعد خسارتها الاثنين الماضي أمام فرنسا (صفر-2).

وبحسب قواعد الفيفا، يشكل هذا الأمر تدخلا مباشرا من الحكومة في كرة القدم، وهو السبب الذي استدعى في الماضي فرض حظر من الاتحاد الدولي على النشاطات الكروية في عدد من البلدان تحت ظروف مماثلة.

وكانت نيجيريا واجهت تهديدا بحظر مماثل من الفيفا عقب خروجها من مونديال جنوب أفريقيا 2010 بعد قرار الحكومة الفدرالية حينئذ الانسحاب من المسابقات الدولية كافة وحل اتحاد كرة القدم، إضافة الى فتح تحقيق بقضية فساد في الاتحاد.

غير أن الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان عاد في وقت لاحق وألغى هذه القرارات لتجنب أي حظر من الفيفا على نشاطات بلاده الكروية.

إلا أن الاتحاد الدولي قرر في وقت لاحق من عام 2010 فرض حظر على نيجيريا بعد مساءلة مسؤولين في الاتحاد المحلي أمام القضاء، ولم يتم رفع الحظر إلا بعد تحييد القضاء عن مسائل الاتحاد.

المصدر : الفرنسية